(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ))
 
الرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول
مواضيع مماثلة
  • »  جريدة الدستور : شيرين تتحدث عن جمهور حسني وعن تكوين تامر حسني لعصابة تحارب شيرين
  • » الرايس مبارك أيسار
  • » عقيدة الإمام الحافظ ابن كثير
  • » الرئيس: أنا ذاهب للأمم المتحدة لأطلب حقي
  • » تمكن الرئيس محمد مرسي من جميع صلاحيات الرئاسه
  • » عريقات لـ"معا": الرئيس سيحمل ملف عضوية الدولة وليس الجامعة العربية
  • » حصريا على زيزو لافرز اغنيه كريم محسن وحسام الحسيني وتامر حسني - فجر جديد Cd Q 320Kpbs
  • » هيئة علماء السودان تفتي بعدم جواز سفر الرئيس البشير إلى خارج
  • » كتاب الإبتهاج بخلاصة العلاج
  • » كتاب مكونات عامود الحفر المصور
  • اجعلنا صفحتك المفضلة
    أجعلنا صفحتك المفضلة
    المواضيع الأخيرة
    » إنشاء مدرستين بحاجر الدهسة بقنا
    الإثنين يوليو 21, 2014 4:06 am من طرف bfciitunit

    » بالفيديو وبالصور.. ثعبان برأسين فى جنوب أوكرانيا
    الأربعاء يونيو 18, 2014 1:41 pm من طرف محمد عبده

    » الوصايا العشر لخطوبة سعيدة
    الأربعاء يونيو 18, 2014 1:36 pm من طرف محمد عبده

    » اسماء الانبياء ومعانيها ، اسماء الانبياء والرسل بالعربية و الإنجليزية ومعانيها......
    الأربعاء يونيو 18, 2014 1:22 pm من طرف محمد عبده

    » فوائد السفر ،، نصائح للسفر ،، آداب السفر اثناء الرحله
    الثلاثاء يونيو 17, 2014 12:53 pm من طرف علاء احمد

    »  عندمآ نتكيّفُ معَ الهمْ ،،
    الثلاثاء يونيو 17, 2014 12:49 pm من طرف علاء احمد

    » هل أنت مستعد للمنافسة فى رمضان
    الثلاثاء يونيو 17, 2014 12:44 pm من طرف علاء احمد

    » المشتاقون إلى الله
    الثلاثاء يونيو 17, 2014 12:40 pm من طرف علاء احمد

    » دعاء المنكسر
    الجمعة يونيو 06, 2014 7:54 pm من طرف سعيد عبدالرحيم

    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    شاطر | 
     

     الإمام علي في كتاب الجفر تنبأ بسقوط الرئيس حسني مبارك وتولي المشير حسين طنطاوي حكم مصر!

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    ضياءأبونحول
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 2068
    تاريخ التسجيل: 17/11/2010
    العمر: 25
    الموقع: إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الْأَبْدَانُ فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ.

    مُساهمةموضوع: الإمام علي في كتاب الجفر تنبأ بسقوط الرئيس حسني مبارك وتولي المشير حسين طنطاوي حكم مصر!   الجمعة يونيو 24, 2011 1:13 am

    معجزات الإمام علي في كتاب الجفر
    تنبأ بسقوط الرئيس حسني مبارك وتولي المشير حسين طنطاوي حكم مصر!

    · الكتاب تنبأ بحاكم لمصر اسمه «ناصر» يكني بشجاع العرب
    · .. وبحاكم اسمه «سادا» يموت علي كرسي جيشه بعدما صالح لصوص المسجد الأقصي!
    · «الجفر» حدد موعد قيام ثورة تونس في شهر صفر
    · .. ويبشر بحاكم مصر «صحابي» يحل المشكلة الاقتصادية ويطلق الحريات وينتصر لحقوق الإنسان ويستعيد القدس الشريف
    · الإمام علي تنبأ بسقوط «دولة اللئام»
    · الكتاب تنبأ بقيام إسرائيل بسرطنة الأرض الزراعية




    تنبأ علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بقيام ثورة 25 يناير المجيدة وسقوط الرئيس المصري حسني مبارك! وتنبأ الصحابي الجليل كذلك بقيام المشير «حسين طنطاوي» بحكم مصر في هذه الفترة الانتقالية! وتنبأ أيضا بقيام ثورة تونس وحدد الشهر وهو «صفر» والذي وافق شهر يناير! وتنبأ علي بن أبي طالب كذلك بأحداث كبري مرت في تاريخ مصر وبأن يحكمها رجل يكني «ناصر» يدعوه العرب بشجاع العرب! وتنبأ أيضا بنصر أكتوبر علي يد السادات في أحب شهوره وهو شهر رمضان وقبل أن تتعجل وترمينا بالجهل وتكريس الخرافة والدجل ندعوك لقراءة السطور التالية.. فقد تغير رأيك أمام بعض الحقائق الصادمة وبعض المعلومات المذهلة:

    فنحن ننقل هذه المعلومات عن كتاب «الجفر» المنسوب لمؤلفه الصحابي الجليل الذي قال النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ عنه: «إن العلم منارة وعلي هو بابها».

    أما كتاب «الجفر» فقد دونه الإمام علي بالرمز وهو قائم علي فكرة تدوين الاحداث المستقبلية تأسيسا علي أسرار تعرف «بعلم الجفر» ومعناه «علم استنطاق الحروف» وهو علم يقال إن الإمام علي كرم الله وجهه تلقاه عن النبي محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ ويستطيع هذا العلم الاجابة عن أي سؤال عن الأحداث التي تقع في أي زمان ومكان وقد سمي بالجفر لان الصحيفة التي كتب فيها من جلد الماعز، والكتاب عبارة عن 28 بابا وفي كل باب 28 صفحة وفي كل صفحة 28 سطرا، وفي كل سطر 28 بيتا ـ أي خانة ـ فلكل بيت أربعة أحرف الحرف الأول للبيت والثاني للسطر والثالث للصفحة والرابع للباب.

    ويخبر هذا العلم بما كان وما سيكون إلي قيام الساعة..والله أعلم.

    وقبل الحديث عن هذا العلم والنبوءات التي وردت في كتاب الجفر وتحققت نود أن نخبرك أهم ما يخصك عزيزي القارئ وأهم ما يجول بخاطرك الآن عن رئيس مصر القادم كما ورد في كتاب الجفر! خذ هذه المفاجأة فالرئيس الذي يبشر به الكتاب يصفه بـ«صحابي مصر».

    فهو صحابي مصر الذي يعيد لها الصحابة بأنوارها ويرسو بها علي برها بعدما تراضي الناس عن الفجور وتهاجروا علي الدين إلا من رحم ربها «رب الكنانة» وبما يفيد بأن الرئيس المنتظر سيحكم بمرجعية إسلامية، وربما يكون من جماعة الاخوان المسلمين.

    نعود إلي علم الجفر ونشير إلي كتاب «نهج البلاغة» الذي يضم خطب الإمام علي وهي خير شاهد علي ما نقول ففيها من أخبار العلم والفتن وما سيكون، أشياء تحدث وتكتشف في هذا الزمان.

    أدوات هذا العلم هي 28 حرفا مع الإلمام الكامل لمعاني اللغة العربية ومعرفة القواعد الخاصة باستنطاق الحروف بما يناسب السؤال وزمانه.

    أما الحروف المستخدمة في تلك العملية في «أ ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن س ع ف ص ق ر س ت ث خ ذ ض ظ غ» وبها أرقام يتم استخدامها في الاستنطاق وهي «1و2و3و4و5و6و7و8و9و10و20و30و40و50و6 0و70و80و90و100و200و300و400و500و600 و700و 800و900و1000» فلكل حرف رقم فحرف الألف «1 والباء 2 والـ غ 1000 والـ ظ 900»، ربما اللافت للانتباه هو أن هذا الكتاب سبق نبوءات العراف الفرنسي الشهير نوستراداموس بقرون الذي تبنأ بظهور هتلر وبالحرب العالمية الثانية وأحداث 11 سبتمبر قبل وقوع تلك الأحداث بقرون وقد استخدم نفس طريقة الجفر وهي الأبيات الشعرية. بل يقول باحثون في علم الجفر إن نوستراداموس استقي نبوءاته الشهيرة من جفر سيدنا علي.

    فمن أغرب ما ورد في الجفر عن ثورة تونس تلك الجملة البسيطة التي أشارت إلي اندلاع تلك الثورة وهي "في صفر يأتيك من تونس الخبر" أي أنه في شهر صفر الموافق لشهر يناير يحدث حادث جلل في تونس وقد حدث بالفعل.

    أما مصر فورد ذكرها في الجفر عدة مرات بل جاء أيضاً ذكر ثورة 25 يناير وتنحي مبارك ومحاكمة أحمد عز وغيرها من الأحداث التي وقعت في مصر خلال الفترة الأخيرة. ففي أحد مقاطع الجفر التي تصف تلك الأحداث جاء بالنص: «وإذا فاضت اللئام بأرضها وغارت السماء لكنانتها بعدما غار الصدق وفاض الكذب وصار العفاف عجباً فزلزل زلزالها.. وبعد دهر قام لها قائمها صاحب لا رهج له ولا حس بعدما كان ملء السمع والبصر اسمه معروف وبالحسن موصوف ينشل مصر من شجرة الحنظل ومن ألف عين له نداء كرائحة الثوم.. يخرج وسيده بهوان بعدما صال اليهود علي الكنانة صيال كلب عقور، فيوقظ الصحابي أهلها من سبات ويبعثهم الله بعث الأموات. .فلكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب».

    بالطبع يحتاج هذا المقطع إلي تفسير رغم أن بعض أجزائه لا يمكن توضيحها بشكل قاطع. فالمقطع الأول الذي يتحدث عن اللئام هو بكل تأكيد إشارة واضحة إلي الفاسدين الذين اكتظت بهم مصر خلال سنوات حكم مبارك، أما جملة "صار العفاف عجباً" فهي تصوير رائع للفساد الذي ملأ الحياة في مصر خلال العقود السابقة، أما الزلزال فهو زلزال عام 1992 الشهير. ربما الشخصية التي ورد الحديث عنها تبدو غامضة بعض الشيء وإن كانت بعض تلك الأوصاف تنطبق علي المشير محمد حسين طنطاوي فهو لا رهج له ولا حس بمعني أنه قليل الكلام والظهور الإعلامي قبل وبعد الثورة، وبالطبع هو معروف لكونه وزيرا للدفاع لسنوات طويلة، وبالحسن موصوف لأن اسمه الثاني هو "حسين" . ويدعم ذلك ورود اسم حاكم مصر بعد مبارك بالأحرف الأولي في الجفر والذي يشار إليه بحرفي "م. ح" ويؤكد ذلك ما قيل إن هذا الرجل «ينشل مصر من شجرة الحنظل» وهي شجرة معروف عنها أنها ذات ثمرة مرة ولكنها تطرد الثعابين" والمقصود بها هنا هو نظام حكم ثورة يوليو التي انتهت فعلياً بثورة يناير. ولا يمكن لأحد إنكار الدور الذي لعبه الجيش وقائده العام في حماية الثورة وتنحي مبارك بعد ان انحاز للشعب، أما الأكثر إثارة في هذا المقطع فهو أن هذا الرجل انتشل مصر أيضاً من "ألف عين" في إشارة إلي أحمد عز والذي تتأكد هويته بندائه الذي له رائحة الثوم أي الرائحة الكريهة، وجميعنا يعلم كما كانت تصريحاته كريهة لدي الاغلبية الساحقة من المصريين ومنها علي سبيل المثال لا الحصر مقولة «جمال مبارك مفجر ثورة التطوير». أما الإشارة إلي أنه «يخرج هو وسيده بهوان» فليس أجل منها علي محاكمته وخروجه من الحكم وبالطبع مبارك هو سيده الذي خرج هو الآخر بشكل مهين وربما الأعجب هو أن هذا الخروج مرتبط بعلاقة مبارك باليهود، حيث حدث ذلك بعد " صال اليهود علي الكنانة صيال كلب عقور" وهي جملة تشير إلي وقاحة اليهود في التعامل مع مصر بسبب مبارك وسياساته. أما عودة مصر إلي ما كانت عليه من قوة وثقل إقليمي فيبدو واضحاً في جملة «لكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب».

    التعامل مع ما ورد في الجفر ينبغي أن يكون بمنتهي الدقة مع الالتفات لمعاني الكلمات. ففي جملة أخري جاء فيها ذكر مصر ورد التالي: "ولا تري الكنانة الفرح الدائم إلا بعد انتباه النائم.. وتعمر القاهرة بالقلة الظاهرة، ويفوح شذا طيب الميم فلا يشمه إلا كريم ذو عقل سليم.. فيملك سهام الكنانة المهيئون لحفظ الأمانة».

    تبدو تلك الجملة كإشارة واضحة لا لبس فيها لثورة 25 يناير، حيث الفرح الدائم بعد أن أفاق المصريون من غفوتهم وحيث تعمر القاهرة بالقلة الظاهرة وهي إشارة إلي ثوار ميدان التحرير، فهم قلة ظاهرة بين أكثر من عشرين مليوناً يسكنون القاهرة وضواحيها، أما الإشارة الواضحة إلي المجلس العسكري فتبرز في «يملك سهام الكنانة المهيئون لحفظ الأمانة» والتدقيق في تلك الجملة يبرز ذلك خاصة كلمة الأمانة التي تشير إلي أن مصر اليوم تعد وديعة في أيدي القوات المسلحة يحكمونها لحين انتخاب رئيس للجمهورية ومجلس شعب جديدين، لم يقتصر ذكر مصر علي الأحداث الحلية، حيث ورد ذكر السادات وعبد الناصر ومبارك أكثر من مرة منها تلك الجملة التي تقول «وفي عقود الهجرة بعد الألف وثلاثمائة، عد خمسا أو ستا يحكم مصر رجل يكني ناصر يدعوه العرب شجاع العرب، والله في حرب وحرب وما كان منصورا ، ويريد الله لمصر نصرا له حقا في أحب شهوره وهو له ، فأرضي مصر رب البيت والعرب بأسمر سادا ، أبوه أنور منه ، لكنه صالح لصوص المسجد الأقصي بالبلد الحزين».

    جاءت الإشارة إلي جمال عبد الناصر في ذلك إشارة واضحة وصريحة إلي حربي 1956 و1967 وإلي السادات بالرمز في "اسمر سادا وأبوه أنور منه" ويتأكد ذلك من الجملة التالية والتي تفيد بأنه صالح لصوص المسجد الأقصي بالبلد الحزين وهي القدس.

    إشارة أخري إلي مصر في المقطع التالي" "ويدور زمان علي الكنانة يفجر فيها الفاجر ويغدر الغادر ويلحد فيها أقوام .. ويمحو الله الخاسر بالظافر خلطاً صالحاً وسيئا يقتله قاتل وهو علي كرسي جيشه وتروح المفاتيح لحسن.."

    يصف هذا المقطع حال مصر خلال فترة حكم عبد الناصر والذي يشار إليه بالخاسر والذي يحل محله الظافر وهو السادات الذي حقق النصر علي اليهود ويتم قتل السادات وهو علي كرسي جيشه أي في العرض العسكري. أما "تروح المفاتيح لحسن" فهي إشارة إلي تولي حسني مبارك رئاسة مصر بعد موت السادات.

    أما حرب اليهود السرية ضد مصر فتظهر في مقاطع أخري منها ما يلي: "وتري ما تري الكنانة حرب في البر من يهود يبغون لجندها الهلاك.. ينثرون بأرضها الموت غباراً نثراً ويذرون بالذاريات ليلاً وظهراً .. يريد اليهود سكب الوباء سكباً ويستودعوه نهراً استودعه الله مصراً.

    تشير تلك الجمل إلي المبيدات المسرطنة فاليهود ينثرونها في الأرض نثراً وهي توصف بالموت في هذا المقطع نظراً لخطورتها القاتلة علي صحة البشر.

    ويرد ذكر المصريين وحاكم مصر المستقبلي في عدة مواضع من الجفر الذي يصفه بأنه «صحابي مصر» فهو «صحابي مصر الذي يعيد لها الصحابة بأنوارها ويرسو بها علي برها بعدما تراخي الناس علي الفجور وتهاجروا علي الدين إلا من رحم ربها» رب الكنانة.

    وفي موضع آخر: "يفلق صحابي مصر الأمر فلق الخرزة ليصدق رائد أهله ويجمع شمله وليقوم بدوره" وهي جملة تبدو غامضة إلي حد بعيد ويبدو من الصعب تفسيرها، أما مصر فهي في الجفر "سند ومدد مملوكة بيد المؤمن وتغدو للمهدي جناحه الأيمن بعدما تقوم جموع" وتلك إشارة أخري إلي الثورة التي قامت فيها الجموع. وفي موضع آخر يأتي ذكر مصر فهي "سند المهدي .. ويعد أهلها البلاء حتي يقولون ما أطول هذا العناء." ربما في إشارة إلي فترة حكم مبارك الطويلة والعناء الذي لا قاه المصريون طوال سنوات حكمه العجاف.

    ومصر أيضاً في الجفر هي التي "يسميها اليهود عدوهم الذي بالجنوب" والمصريون في الجفر أيضاً "لهم البشري بدخول القدس بعدما يسرج الله في مصر السراج المنير.. صحابياً يغدو فيها علي مثال الصالحين ليحل فيها ربقاً ويعتق فيها عتقاً ويصدع شعباً ويشعب صدعاً." وتحتاج تلك الجمل إلي بعض التفسير فيحل فالربق هو الخيط وبالتالي تعني الجملة أن هذا الحاكم الذي لا يمكن لنا تحديد هويته سيحل مشكلة مصر المزمنة وهي المشكلة الاقتصادية كما أنه سيعتق فيها عتقاً بمعني أنه في عهده سيتم احترام حريات الأفراد وستختفي انتهاكات حقوق الإنسان. أما جملة "يشعب صدعاً ويصدع شعباً" فهي مجرد دلالة رمزية علي أن هذا الحاكم سيقلب الموازين وهو أمر رأيناه بوضوح في محاكمة كافة كبار مسئولي نظام مبارك في الوقت الذي خرج فيه المعتقلون السياسيون من السجون.

    تلك هي بعض الجمل التي وردت عن مصر في الجفر وهو الكتاب المشفر الذي يرتبط فك شفرته بتوقيتات فلكية معينة ربما هي ما تحدد الإطار الزمني للأحداث. وبالتأكيد لا تقتصر تلك النبوءات علي مصر، حيث ورد في الجفر أحاديث عن حريق المسجد الأقصي وانتفاضة الحجارة وغزو الكويت وحرب العراق والحصار الدولي للشام في أعقاب الأحداث التي تشهدها سوريا حالياً وأحداث أخري عديدة بعضها حدث والآخر لم يحدث حتي الآن.

    بقي القول إن كتاب الجفر رغم كل ما ورد به من نبوءات صادفت الواقع احيانا وتطابقت معه أحيانا أخري يلقي معارضة من شيوخ السنة بينما يلقي تأييدا واسعا من شيوخ الشيعة الذين قالوا في مصادرهم: إن كتاب الجفر هو كتاب أملاه رسول الله ـ صلي الله علي وسلم ـ في أواخر حياته المباركة علي وصيه وخليفته علي بن أبي طالب عليه السلام وفيه علم الأولين والآخرين ويشتمل علي علم المنايا والبلايا وعلم ما كان ويكون إلي يوم القيامة وقد جمعت هذه العلوم في جلد شاه.



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    الإمام علي في كتاب الجفر تنبأ بسقوط الرئيس حسني مبارك وتولي المشير حسين طنطاوي حكم مصر!

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » محمد حسني مبارك من قائمه العار بمصر
    » سؤال عن كتاب قانون الشغل و كتاب القانون المقارن
    » من جواهر الإمام الشافعي
    » اسم المعصوم : الإمام علي عليه السلام
    » زيارة الإمام الحسين عليه السلام المختصرة

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    (( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))  :: قسم الصحافة-