(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ))
 
الرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول
مواضيع مماثلة
  • » دعاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم
  • » قراصنة أتراك يخترقون الموقع المسيئ للرسول صلى الله عليه وسلم
  • » نسب النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام
  • » الفرق بين ان شاء الله وانشاء الله
  • » عاجلللللللللللللللللللللل موقع نتائج البكالوريا 2012 وبدون ضغط عليه
  • » موسوعة اذكار الرسول عليه افضل الصلاة والسلام
  • »  عملاق برامج العزف الشرقى والذا يعمل عليه فيلو برنس الدخلويه Sika
  • »  رحم الله الفقيدة
  • » من صفات الله عزوجل
  • » أتريد أن يسترك الله
  • اجعلنا صفحتك المفضلة
    أجعلنا صفحتك المفضلة
    المواضيع الأخيرة
    » صور تحمل اروع العبارات
    اليوم في 4:53 pm من طرف احمد خيرى

    » زمزم لما شربت له
    اليوم في 4:46 pm من طرف احمد خيرى

    » عجائب وغرائب الهند...!!!!
    اليوم في 3:18 pm من طرف ممدوح احمد

    » بالحب تصبح الحياة اجمل
    اليوم في 3:11 pm من طرف ممدوح احمد

    » الشيخ محمد صديق المنشاوى
    اليوم في 3:07 pm من طرف ممدوح احمد

    » برنامج Mipony 2.1.3 الرائع للتحميل من اى موقع بدون مشاكل نسخة محمولة
    اليوم في 2:02 pm من طرف عبدالرحمن احمد

    » حقائق مذهله عن الموز
    اليوم في 1:45 pm من طرف عبدالرحمن احمد

    » كيف تفوز بقلب زوجتك ؟
    اليوم في 1:34 pm من طرف عبدالرحمن احمد

    » نساء تبرأ منهن الرسول صلي الله عليه وسلم
    اليوم في 1:15 pm من طرف عبدالرحمن احمد

    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    شاطر | 
     

      صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    قطرة الندى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 6765
    تاريخ التسجيل: 12/12/2010

    مُساهمةموضوع: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الإثنين يناير 30, 2012 3:45 am



    صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم
    صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم




    ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم لـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم
    كان رسول الله أبيض الوجه مستنير
    تعلوه حُمرة (مائل للحمرة)، أبيض مُشْرَب: أي فيه حُمرة، وهو أشرف الألوان.
    ـ والإشراب: خلط لون بلون كأن أحد اللونين سقى بالآخر
    ليس بالأسّود ولا بالأبيض الشديد، إنما بياض جميل تُخالطه حُمرة، وضئ الوجه.
    الأدلـــة:
    في صحيح مسلم من حديث أبى الطُفيل قال:
    "رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وما على وجه الأرض رجل رآه غيري، قال: فقيل له كيف رأيته، فقال: أبيضَ مليحاً مُقصَّداً". (صحيح الجامع:4622)
    ـ مُقصَّداً: بالتشديد، أي مقتصداً، يعني ليس بجسيم ولا نحيف، ولا طويل ولا قصير.
    أخرج البيهقي في الدلائل عن علىٍّ رضي الله عنه أنه قال في وصف النبي صلى الله عليه وسلم:
    " كان أبيض، مُشَّرباً بَيَاضُهُ بحُمْرَةٍ، وكان أسود الحدقة، أهدب الأشفار".
    (الصحيحة:2052)،(صحيح الجامع:4621)
    ـ مُشَّرباً بَيَاضُهُ بحُمْرَةٍ: أي مخالط بياضه حمرة كأنه سقي بها.
    وعند البخاري ومسلم من حديث أنس رضي الله عنه أنه كان يصف النبيصلى الله عليه وسلم فقال:
    "أزْهَرَ اللونِ، ليس بأبيضَ أَمْهَقَ ولا آدَمَ".
    ـ أزهر اللون: كل لون أبيض صاف مُشرق مُضيء، وأزهر اللون أي نيره، وهو الأبيض المستنير، وهو أحسن الألوان.
    ـ أمهق:الكريه البياض كلون الجص (من مواد البناء) والمراد: أنه كان نير البياض.
    ـ الآدم: الأسمر الشديد.. وأشرف الألوان البياض المُشَربُ بحُمرة أو بصفرة ذهبية
    أخرج الدارمي عن ابن عُمر ـ رضي الله عنهما ـ قال:
    "ما رأيت أشجع وأجود ولا أضوأ من رسول الله صلى الله عليه وسلم "




    أخرج البخاري:
    أنه لما أصاب المسلمين قحطٌ، دعا لهم رسول الله قائلاً " اللهم اسقنا " فنزل المطر.
    فكان ابن عمر ينشد شعراً هو من كلام أبى طالب فيقول:

    وأبيض يستسقى الغمام بوجهه
    ثِمال ُ اليتامى([1]) عصْمةٌ للأرامل([2])
    أخرج الترمذي في الشمائل عن أبى هريرة رضي الله عنه قال في وصف النبي صلى الله عليه وسلم:
    "كان أبيضَ، كأنما صِيغَ من فضة، رَجِلَ الشَّعر".
    (صححه الألباني في مختصر الشمائل، وهو في صحيح الجامع:4619)، والصحيحة:2052)
    ـ صِيغَ: خلق، وهي من الصوغ، يعني الإيجاد: أي الخلق
    وكان ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ يقول:"إن الحسنة لها نور في الوجه"
    فما بال وجه الحبيب، فكان وجهه مشرقاً منيراً.


    صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم
    كان رَجِلَ الشعر، ليس شديد الجعودة كشعر السودان، ولا شديد السبوطة (مسترسل) كشعر الروم،
    بل كان فيه تثن وحجونة وهى كأنه مُمَشط مُتكسر قليلاً.
    يصل شعره إلى نصف أذنيه و أحيانا إلى شحمة أذنيه وأحيانا بين الأذن والعاتق وأحيانا إلى منكبيه
    كان يسدل شعره في بداية الأمر ثم فرقه، و أحيانا ير سله على هيئة غدائر (ضفيرة) أربع
    يخرج الأذن اليمنى من بين غديرتين يكتنفهما، ويخرج الأذن اليسرى من بين غديرتين يكتنفهما.
    وكان شعره أسود اللون.
    الأدلـــة:
    في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رَجِلَ الشعر، ليس بالسَّبِط ولا الجَعْد القَططِ.
    ـ رَجِلَ:بفتح فكسر، ومنهم من يسكن الجيم: أي متسرح (ممشط)
    ـ السبط: المسترسل المنبسط.
    ـ الجعد: بفتح وسكون على الأشهر، وهو خلاف السبط، والقطط: بفتحتين على الأشهر، ويجوز كسر ثانيه: الشعر الذي فيه التواء وانقباض، أو هو شديد الجعودة.
    وفي صحيح البخاري عن قتادة قال:
    " قلت لأنس: كيف كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لم يكن بالجعد ولا بالسبط، كان يبلغ شعره شحمة أذنيه"
    أخرج مسلم والترمذي وأبو داود عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
    "كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أَنْصَافِ أُذُنَيْهِ".
    وعند البخاري عن البراء بن عازب رضي الله عنه:
    " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مَرْبُوعَاً، بعيد ما بين المنكبين، عظيم الجُمَّة، تعلوه حُمرة، جُمَّتُه إلى شحمة أذنيه ـ وفي رواية: وكانت جُمَّتُه تضرب شحمة أذنيه ـ، عليه حُلة حمراء، ما رأيت قط أحسَنَ منه".
    ـ شحمة أذنيه:قال النووي ـ رحمه الله ـ: شحمة الأذن هو الليِّن منها في أسفلها، وهو معلق القرط منها.
    ـ الحلة:ثوبان: إزار ورداء.
    وعند مسلم: "كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أذنيه وعاتقه".
    ـ عاتقه: قال النووي ـ رحمه الله ـ: العاتق ما بين المنكب والعنق.
    وعند ابن ماجة بلفظ:
    "كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أذنيه ومنكبيه".
    وعند الترمذي من حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت:
    "كنت اغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد، وكان له شعر فوق الجُمة ودون الوفرة".
    (صحيح الجامع:4617)
    ـ الجُمَّة:الشعر النازل إلى المنكبين.
    ـ الوفرة: بالغ شحمة الأذن
    وفى الصحيحين عن أنس رضي الله عنه:
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضرب شعره إلى منكبيه"
    وعند مسلم من حديث البراء بن عازبرضي الله عنه قال:
    " ما رأيت من ذِي لِمَّةٍ في حلة حمراء أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم له شعر يضرب منكبيه"
    قال العراقي ـ رحمه الله ـ:
    وقد ورد في شعره صلى الله عليه وسلم ثلاثة أوصاف: (جمة – ووفرة – ولمة)
    ـ الوفرة:ما بلغ شحمة الأذن.
    ـ اِللِّمة:ما نزل عن شحمة الأذن، وألم بالمنكبين أي قاربهما.
    ـ الجمة: ما نزل عن ذلك إلى المنكبين.
    تـنـبـيـه:
    لا منافاة بين هذه الأوصاف، وقد جمع العلماء بين هذه الروايات بعدة أوجه منها:-
    ما قاله القاضي عياض ـ رحمه الله ـ حيث قال:
    " والجمع بين هذه الروايات: أن ما يلي الأذن هو الذي يبلغ شحمة أذنيه، وهو الذي بين أذنيه وعاتقه، وما خلفه هو الذي يضرب منكبيه.
    وقال القاضي عياض أيضاً: إن ذلك لاختلاف الأوقات، فإذا غفل عن تقصيرها ـ أي الجمة ـ بلغت المنكب، وإذا قصرها كانت إلى أنصاف الأذنين، فكان يقصر ويطول بحسب ذلك.
    وفي صحيح البخاري عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ:
    "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسدل شعره، وكان المشركون يفرقون رءوسهم، وكان أهل الكتاب يسدلون رءوسهم. وكان رسول الله يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يُؤمر فيه بشيء، ثم فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه".
    ـ يسدلون: يرسلون على الجبين
    ـ سدل الشعر: إرساله (كما قال القاضي). فلما قضى على المشركين خالف أهل الكتاب.
    ـ فرق رأسه: أي ألقى الشعر إلى جانب رأسه.
    فــائـدة:
    قال النووي ـ رحمه الله ـ:
    "الظاهر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع إلى فرق الشعر بوحي، لقوله:" إنه كان يوافق أهل الكتاب فيما لم يؤمر به"، وعلى هذا فيكون السدل منسوخاً ولا يجوز فعله، ولا اتخاذ الناصية والجمة. ويحتمل أن رجوعه صلى الله عليه وسلم إلى الفرق باجتهاد منه في مخالفة أهل الكتاب لا بوحيٍ، وعلى هذا يكون الفرق مستحباً، ولهذا اختلف السلف فيه، ففرق منهم جماعة، واتخذ اللمة آخرون.

    وقد جاء في الحديث:
    " أنه كان للنبي صلى الله عليه وسلم لمة، فإن انفرقت فرقها وإلا تركها".
    قال مالك: " فرق الرجل: أحب إليّ، وقال النووي: والحاصل أن الصحيح المختار:
    جواز السدل والفرق، وأن الفرق أفضل . والله أعلم. ( شرح النووي على صحيح مسلم(15/90)
    وأخرج أبو داود وغيره عن أم هانيء([3]) بنت أبى طالب ـ رضي الله عنها ـ قالت:
    قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قدمةً وله أربع ُغدائز،
    وفى رواية عند الترمذي وأحمد:" رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذا ضفائر أربع"
    ـ الغدائر: جمع غديرة.
    ـ الضفائر: جمع ضفيرة وكل من الضفيرة والغديرة بمعنى الذؤابة، وهى الخصلة من الشعر إذا كانت مرسلة، فإن كانت ملوية فعقيصة.
    ـ قدمة: وقدم النبي صلى الله عليه وسلم أربع مرات وهى عُمرة القضاء، وفتح مكة، والجعرانة، وحجة الوداع
    والمقصود هنا: قدومه في فتح مكة
    وعن أبى الطُفيل قال:
    رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة فما أنسى بياض وجهه مع شدة سواد شعره
    (قال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح)


    _ الشيب في شعر الرسولصلى الله عليه وسلموخضابه_
    كان الشيب في رأس ولحية الرسول قليلاً جداً.
    حيث إنه مات، وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء (أي: أقل من ذلك)
    وكانت عند مفرق رأسه وعند صدغيه وتحت شفته السفلى(العنفقة)
    ويبلغ شعره الأبيض أربع عشرة شعرة بيضاء وكانت مخضوبة بالحَمَار
    الأدلـــة:
    أخرج الإمام أحمد عن ابن عُمر ـ رضى الله عنهما ـ قال:
    "إنما كان شيبُ رسول الله صلى الله عليه وسلم نحواً من عشرين شعرةً بيضاءَ" (صحيح الجامع:4818)،(الصحيحة:2096)
    أخرج البخاري من حديث أنس -رضي الله عنه أنه قال في وصف النبي صلى الله عليه وسلم
    قُبض رسول الله وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرةً بيضاءَ"
    فكلام أنس "ليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء": يدل على أنها أقل من ذلك.
    وهذا ما دل عليه ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده عن أنس -رضي الله عنه قال:
    ما عددتُ في رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحيته إلا أرْبَعَ عَشْرَةَ شعرةً بيضاء".

    وفي صحيح مسلم عن قتادة قال:
    "سألت أَنَسَاً -رضي الله عنه هل خضب النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا. إنما كان شيء في صُدْغيه".
    وفى رواية: "وفى الرأس نُبَذْ"
    ـ الصدغ: وهو مابين العين والأذن، ويسمى الشعر النابت على الصدغ صدغاً،
    ـ نُبَذْ: شعرات متفرقة، وضبطت أيضاً بفتح النون، وإسكان الباء، وبه جزم القاضي.
    وفى صحيح البخاري عن أبى جحيفة-رضي الله عنه
    "رأيت بياضاً تحت شفته السفلى" – العنفقة
    وفى رواية عند البخاري أيضًا من حديث عبد الله بن بسر -رضي الله عنه
    "كان في عنفقته شعرات بيض"
    ـ العنفقة: الشعر الذي في الشفة السفلى، وقيل: الشعر الذي بينها وبين الذقن، وأصل العنفقة: خفة الشيء وقلته.
    قال الحافظ بن حجر ـ رحمه الله ـ:
    عُرف من مجموع الروايات أن الذي شاب في عنفقته أكثر مما شاب في غيرها.
    وقول أنس لما سأله قتادة: هل خضب؟ قال: "إنما كان شيء في صدغيه"،
    أراد أنه لم يكن في شعره ما يحتاج إلى الخضاب.

    واختلف في عدد الشعرات التي شابت في رأسه صلى الله عليه وسلم ولحيته على النحو الذي مر في مختلف الروايات السابقة
    وقد جمع العلامة البلقينى بين هذه الروايات:
    بأنها تدل على أن شعراته البيض لم تبلغ عشرين شعرة
    والرواية الثانية: توضح أنه ما دون العشرين، فقد كانت سبع عشرة، فتكون العشر في العنفقة
    والزائد عليها يكون في بقية لحيته صلى الله عليه وسلم ذلك أن اللحية تشتمل العنفقة وغيرها.
    وأما عن سبب الشيب فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم
    فقد أخرج الترمذى من حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال:
    قال أبو بكر: يا رسول الله قد شبتَ، قال: شَيَّبتني هودٌ، والواقعة، والمرسلات، وعم يتساءلون،
    وإذا الشمسُ كورت" (صححه الألباني في صحيح الجامع:3723)،(الصحيحة:955)
    وفى رواية عند الطبراني من حديث عقبة بن عامر-رضي الله عنه
    "قالوا يا رسول الله نراك قد شبت َ، قال: قد شيبتنى هودٌ وأَخَوَاتُها". (صحيح الجامع:3720)
    أما خضاب النبي صلى الله عليه وسلم
    ـ الخضب:تلوين الشعر بالحُمرة، والخضاب: ما يخضب به من حناء، وكَتَمٍ... ونحوه.
    نقل بعض الصحابة كأنس-رضي الله عنه أنه كان لا يختضب.
    ونقل البعض الآخر: أنه اختضب، وكان الشيب لونه أحمر.
    وقال البعض: إن هذا كان بفعل الدهن الذي كان يدهنه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الأدلـــة:
    أخرج البخاري ومسلم عن قتادة قال: قلت لأنس بن مالك -رضي الله عنه
    هل خَضِبَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: لم يبلغ ذلك، إنما كان شيباً في صدغيه"
    ولكن أبو بكر -رضي الله عنه خضب بالحناء والكَتَمِ
    ـ الصدغ: هو مابين العين والأذن، ويسمى الشعر الثابت على الصدغ: صدغاً
    ـ الحناء والكَتَمِ: ورق يصبغ به.
    والحناء: تجعل الشعر أحمر، والكتم: يجعل الشعر أسود مائلاً إلى حُمرة.
    وفي رواية أخرى عن ثابت قال:
    سُئل أنس بن مالك-رضي الله عنه عن خضاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال: لو شئت أن أعُدَّ شَمَطَاتٍ كنَّ في رأسه لفعلت، وقال: لم يختضب، وقد اختضب أبو بكر بالحناء والكَتَمِ، واختضب عمر بالحناء بَحْتاً.
    ـ شَمَطَات: الشمط: هو الشيب يخالطه السواد، أو كما قال النووي: هو ابتداء الشيب.
    ـ بَحْتاً: أي خالصاً لم يخلط بغيره.
    وأخرج الإمام مسلم عن محمد بن سيرين قال:
    " سألت أنس بن مالك، أخضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: إنه لم ير من الشيب إلا قليلاً"
    وعند الترمذي بسند فيه مقال(صححه بعض أهل العلم):
    سُئل أبو هريرة: هل خضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعم
    لكن يشهد له الحديث الذي أخرجه البخاري من حديث عبد الله بن مَوْهَب قال:
    دخلت على أم سلمة فأخرجت إلينا شعراً من شعر النبي مخضوباً.
    وعند البخاري من حديث عثمان بن عبد الله بن مَوْهَب قال:
    أرسلني أهلي إلى أم سلمة بقدح من ماء ـ وقبض إسرائيل (رجل يقال له إسرائيل) ثلاث أصابع من قصعة فيها شعر من شعر النبي صلى الله عليه وسلم ـ وكان إذا أصاب الإنسان عين أو شيء بعث إليها مخضبةُ، فاطلعت في الجُلْجُل فرأيت شعرات حُمراً
    وفى رواية: "كان عند أم سلمة جُلْجُلٌ من فضة ضخم فيه من شعر النبي، فكان إذا أصاب إنساناً الحُمَّى بعث إليها فَخَضْخَضْتُهُ فيه ثم ينضحه الرجل على وجهه، قال: بعثني أهلي إليها فأخرجته، فإذا هو هكذا ـ وأشار إسرائيل بثلاث أصابع وكان فيه شعرات حَمراء ـ "
    وأخرج أبو داود والنسائي عن ابن عمر ـ رضى الله عنهما ـ:
    "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبس النعال السَّبْتِيَّةِ، ويُصَفِّرُ لحيته بالوَرْسِ والزَّعْفَرَانِ، وكان ابن عمر يفعل ذلك "
    ـ السَّبْتِيَّة: قال ابن الأثير: السَّبْتِيَّة: جلود بقر مدبوغة بالقرظ، سميت سَّبْتِيَّة؛ لأن شعرها قد سبت عليها وحلق، وقيل: لأنها انسبتت بالدباغ، أي: لانت.
    ـ الورس: نبات أصفر باليمن يُصبغ به.
    ـ الزعفران: نبات زهرهُ أحمر إلى الصفرة، وهو من الطِّيب.
    أخرج الترمذى من حديث الجهذمة امرأة بشير ابن الخصاصية قالت:
    أنا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من بيته ينقض رأسه، وقد اغتسل وبرأسه ردعٌ من حناءٍ،
    ـ أو قال: رَدْغٌ ـ، شك فى هذا الشيخ.
    الذي شك في أنه: ردعٌ أو رَدْغٌ هو شيخ الترمذي (إبراهيم بن هارون).
    · الجهذمة: هي صحابية غيَّر النبي اسمها، فسماها ليلى.
    · الخصاصية: هي اسم أمة، وهى منسوبة إلى خصاصة بن عمرو بن كعب.
    · الردع: هو الصبغ من الزعفران أو الروس، أو هو أثر الصبغ على الجسم وغيره.
    · الردغ: لطخات غليظة من الصبغ في رأسه من الحناء أو الزعفران أو غيره.
    والصواب والله أعلم (الردع)
    وفى صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة -رضي الله عنه أنه سُئل عن شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
    "كان إذا دَهَنَ رأسه لم يُرَ منه شيباً، وإذا لم يَدْهِنْ رُئي منه شيء".
    وفي رواية: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شَمِطَ مقدمُ رأسِهِ ولحيته، وكان إذا ادَّهَنَ ومَشَطَ، لم يتبين، وإذا شعِثَ رأْسُهُ تَبَيَّنَ"
    ـ الشمط: هو ابتداء الشيب، أو هو الشيب يخالطه السواد.
    ـ إذا شعث: قال ابن الأثير: الشعث: بُعْدُ العهد بالغسل وتسريح الشعر.
    وفى رواية للإمام أحمد عن جابر بن سمرة -رضي الله عنه أنه قيل له:
    "أكان في رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم شيباٌ ؟ قال: لم يكن في رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم شيبٌ،
    إلا شعراتٍ في مِفْرَق رأسه إذا أدهَنَ وَارَاهُنَّ الدُّهْنُ"
    لـون المـشـيــب:
    أخرج أبو داود والبيهقي في دلائل النبوة، واللفظ له عن إِيَاد بن أبي رمثة-رضي الله عنهما- قال:" انطلقت مع أبي نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأيته قال لي: هل تدري من هذا؟ قلت: لا، قال: إن هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقشعْررتُ حين قال ذلك، وكنت أظن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً لا يشبه الناس، فإذا هو بَشَرٌ ذو وَفْرَةٍ، بها رَدَعٌ من حناء، وعليه بردان أخضران"
    ـ ذو وَفْرَةٍ: شعر الرأس إذا كان إلى شحمة الأذن.
    أخرج الترمذي عن أبى رمثة التيمى ـ تميم الرباب ـ قال:
    أتيت النبيُّ الله صلى الله عليه وسلم ومعي ابن لي، قال: فأُرِيتُهُ فقلتُ لما رأيته: هذا نبى الله صلى الله عليه وسلم وعليه ثوبان
    ـ وفى رواية: بردان ـ أخضران وله شعرٌ قد علاه الشيب و شيبه أحمر
    ـ بردان:تثنية برد، ثوب مخطط.
    ـ أبو رمثة: اسمه رفاعة بن يثربي التيمي.

    وفى رواية الترمذى أيضاً عن أبى رمثة أيضاً قال:
    أتيتُ النبي َّ صلى الله عليه وسلم مع ابن لي، فقال: ابنك هذا ؟ فقلت ُ: نعمْ. أشهدُ به
    قال: لا يَجْنى عليك ولا تَجْنى عليه. قال: ورأيتُ الشيبَ أحْمَرَ
    وروى هذا الحديث أبو داود وفيها زيادة: وقرأ النبي صلى الله عليه وسلم { وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى }
    (الأنعام: 164)
    ـ لا يجنى عليك ولا تجنى عليه:أي: لا يؤخذ هذا بذنبك ولا تؤخذ أنت بذنبه.
    أخرج البخاري عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن قال:
    " فرأيت شعراً من شعره فإذا هو أحمر، فسألت فقيل: احْمَرَّ من الطِّيب"
    قال النووي ـ رحمه الله ـ:
    والمختار: أنه صلى الله عليه وسلم خضب في وقت دل عليه حديث ابن عمر فى الصحيحين وتركه فى معظم الأوقات فأخبر كل بما رأى وهو صادق.
    قال ابن كثير في شمائله صـ 42:
    ونَفْي أنس للخضاب معارض بما تقدم عن غيره بإثبات الخضاب، والقاعدة تقول: الإثبات مقدم على النفي، والمثبت مقدم على النافي؛ لأن معه زيادة علم ليست مع النافي.


    قال القاضي ـ رحمه الله ـ كما نقل ذلك النووي في شرحه لصحيح مسلم(15/138):
    اختلف العلماء هل خضب النبيصلى الله عليه وسلمأم لا ؟
    فمنعه الأكثرون بحديث أنس، وهو مذهب مالك، وقال بعض المحدثين: خضب النبي لحديث أم سلمة، ولحديث ابن عمر أنه رأى النبي يصبغ بالصفرة، قال: وجمع بعضهم بين الأحاديث بما أشار إليه في حديث أم سلمة من كلام أنس في قوله، فقال: ما أدرى في هذا الذي يحدثون إلا أن يكون شيء من الطيب الذي كان يطيب به شعره؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان يستعمل الطيب كثيراً، وهو يزيل سواد الشعر فأشار أنس إلي أن تغيير ذلك ليس بصبغ وإنما هو يضعف لون سواده بسبب الطيب.
    قال: ويحتمل أن تلك الشعرات تغيرت بعده؛ لكثرة تطييب أم سلمة لها إكراماً..... انتهى
    والمختار: أنه صبغ في وقت وتركه في معظم الأوقات فأخبر كل بما رأى وهو صادق.
    وهذا التأويل كالمتعين، فحديث ابن عمر في الصحيحين ولا يمكن تركه ولا تأويل له... والله أعلم.

    _صفة ترجل النبي صلى الله عليه وسلم_
    كان النبي يرجل شعره ويمشطه، بل كانت عائشة ـ رضي الله عنها ـ تفعل ذلك.
    وكان يرجله ويمشطه، ويبدأ بالشق الأيمن.
    ومع اهتمامه بشعره ودهانه، لا يرجله إلا غِـباً.
    الأدلـــة:
    1ـ أخرج البخاري ومسلم من حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت:
    "كنت أُرَجِّلُ رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا حائض"
    ترجيل الشعر: أي تسريحه
    2ـ وعند البخاري ومسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها- قالت:
    إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحبُّ التيمن في طَهُورِهِ إذا تطهر، وفى تَرَجُّلِه إذا تَرَجَّلَ، وفى انتعاله إذا انتعلََ".
    ـ طُهوره: بضم الطاء هو الفعل، و بفتحها ما يتطهر به.
    ـ وفي ترجله: أي يحب في تمشطه أن يبدأ بالجهة اليمنى من رأسه.
    ـ وفى انتعاله: أي ويحب التيمن بالانتعال.
    3ـ وأخرج أبو داود وغيره وصححه الألباني عن عبد الله بن مُغَفَّل قال:
    "نهى رسول اللهصلى الله عليه وسلم عن الترجُّل إلا غِـباً".
    ـ الترجل:تسريح الشعر وتنظيفه.
    ـ غباً: هو أن يفعل يوماً، ويترك يوماً، قال السندي: والمراد هو كراهية المداومة عليه، وخصوصية الفعل يوماً والترك يوماً غير مراد.
    [1])) ثِمال: المُطعِم في الشدة، والمَلْجأ والغِيَاث.

    [2])) عصمة: مانع من ظلمهم.

    [3])) أم هانيء: اسمها: فاختة، وقيل: عاتكة، وقيل: هند، والأول أشهر، أسلمت يوم فتح مكة، وخطبها النبي r فاعتذرت فعذرها، وهي شقيقة علىًّ بن أبي طالب، ماتت في خلافة معاوية


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الملكة
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 5279
    تاريخ التسجيل: 23/10/2010

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء يناير 31, 2012 4:07 am

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    قطرة الندى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 6765
    تاريخ التسجيل: 12/12/2010

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الأربعاء فبراير 08, 2012 4:59 am



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    باسل
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 2206
    تاريخ التسجيل: 22/04/2011
    العمر: 31

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الخميس فبراير 09, 2012 8:51 am

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    قطرة الندى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 6765
    تاريخ التسجيل: 12/12/2010

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    السبت فبراير 18, 2012 1:30 am



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    ابوتركي
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 3624
    تاريخ التسجيل: 08/04/2011
    العمر: 30
    الموقع: ا.ع.م

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الإثنين فبراير 20, 2012 7:30 am



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    قطرة الندى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 6765
    تاريخ التسجيل: 12/12/2010

    مُساهمةموضوع: رد: صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء فبراير 21, 2012 5:31 am



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ولـون وجـه الـنـبـي صلى الله عليه وسلم

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » سبع حقائق علمية تشهد بصدق النبي صلى الله عليه وسلم
    » الغزل بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم ,, صدقي البيك
    » ملف محمد رسول الله -عليه الصلاة و السلام
    » من راقب الله في خواطره ؛ عصمه الله في حركات جوارحه
    » بيتى جنتى سوف احافظ عليه

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    (( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))  :: القسم الإسلامى العــام-