(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))

(( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ))
 
الرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلدخول
مواضيع مماثلة
  • » جدول المسافه بين مدن المملكه العربيه السعوديه بالالوان
  • اجعلنا صفحتك المفضلة
    أجعلنا صفحتك المفضلة
    المواضيع الأخيرة
    » أنواع الواو في اللغة العربية
    السبت أغسطس 02, 2014 11:17 pm من طرف عصام الوكيل

    » بالفيديو وبالصور.. ثعبان برأسين فى جنوب أوكرانيا
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:23 pm من طرف سمير ابوالمجد

    » لماذا يستخدم القرآن لفظ نحن في الآيات؟
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:21 pm من طرف سمير ابوالمجد

    » سورة المعارج - لشيخ عبد الباسط عبد الصمد - رحمه الله
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:19 pm من طرف سمير ابوالمجد

    » الوصايا العشر لخطوبة سعيدة
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 10:11 am من طرف احمد خيرى

    » من أسرار السيرة النبوية
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 10:08 am من طرف احمد خيرى

    » عند موتك لا تقلق
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 10:04 am من طرف احمد خيرى

    » «مدينة القدس» أرض الإسراء ورحلة السماء
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 9:23 am من طرف حسام صبرى

    » معلومات ستدهشك بالفعل:
    الثلاثاء يوليو 29, 2014 9:22 am من طرف حسام صبرى

    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    شاطر | 
     

     رحله مع لغتى( اللغه العربيه )

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:38 pm

    المقدمة:
    قال الشاعر:
    لغة ٌ إذا وَقَعَتْ علي أسماعِنا كـانت لنا بردًا علي الأكبـــادِ
    ستظلُ رابطة ً تـُؤلفُ بيننـــــا فهي الرجاءُ لناطق ٍ بالضــاد
    إن للغة العربية مكانة عظيمة بن لغات العالم المختلفة الكثيرة ألا وهى أنها لغة القرآن الكريم الذي نزل علي خاتم الأنبياء والمرسلين لغة القرآن الكريم الباقي إلي يوم القيامة ،القرآن الكريم الذي حفظه الله تعالي من أي تبديل أو تحريف علي مر العصور رغم كل المحاولات التي يقوم بها أعداء الإسلام ويترتب علي هذاالحفظ والإهتمام ان تحفظ اللغة العربية.
    كذلك تستمد اللغة العربية أهميه أخري من القرآن الكريم أيضًأ ألا وهى ان القرآن الكريم سوف يظل يتردد على ألسنة المسلمين إلي يوم القيامة مما يترتب عليه استمرار إستعمال اللغة العربية وعدم زوالها وإندثارها كما حدث لكثير من اللغات التى إندثرت وتلاشت نتيجة لعدم استعمالها وتداولها.
    كذلك تستمد اللغه العربية أهمية كبيرة من خلال أنها لغة الثقافة والدين والتعارف لكثير من المسلمين والمسيحيين في جميع أنحاء العالم.
    اللغة العربية إحدى أكثر لغات العالم استعمالاً، وإحدى اللغات الخَمْس الرسمية في هيئة الأمم المتحدة ومُنظَّماتها، وهي اللغة الأولى لأكثر من 244 مليون عربي، واللغة الرسمية في 18 دولة عربية، كما يُجيدها أو يُلِمُّ بها نحو 200 مليون مُسْلم من غير العرب إلى جانب لغاتهم أو لهجاتهم الأصلية. ويُقبِل على تعلُّمها كثيرون آخرون من أنحاء العالم لأسباب تتعلَّق بالدين أو بالتجارة أو العمل أو الثقافة أو غير ذلك.

    والعربية هي اللغة السَّامية الوحيدة التي قُدِّر لها أن تحافظ على كيانها وأن تصبح عالمية. وما كان ليتحقَّق لها ذلك لولا نزول القرآن الكريم بها؛ إذْ لا يمكن فَهْم ذلك الكتاب المبين الفَهْم الصحيح والدقيق وتذوُّق إعجازه اللغويّ إلا بقراءته بلغته العربية. كما أن التُّراث الغني من العلوم الإسلامية مكتوب بتلك اللغة. ومن هنا كان تعلُّم العربية مَطْمَحًا لكلِّ المسلمين الذين يبلغ عددهم نحو مليار مُسلم في شتَّى أنحاء العالم. ويمكن القول إن أكثر من نصف سكان إفريقيا يتعاملون بالعربية.


    ماهية اللغة العربية:
    من المسلم به أن اللغة هي الوسيلة الوحيدة التى تسجل بها الأمة علومها، وثقافتها، وتدون بها آدابها،وتكتب تاريخها ماضيه وحاضره.
    أهمية اللغة:
    أهمية إجتماعية :يتم من خلالها التواصل مع الآخرين في المجتمع.
    أهمية عقليـــــة:اللغة هي أداة التفكير والثقافة للفرد.
    أهمية نفسيـــــة:يعبر بها الإنسان عن رغباته وإنفعالاته مثل ذلك الشعراء والأدباء الذين يتغنون باللغة.
    أهمية جماليـــــة:تفيد الإنسان في تذوث الأعمال الأدبية المخنلفة من شعر ونثر.

    يقول الفيلسوف الألمانى فيخته : (اللغة تجعل الأمة الناطقة بها كلا ً متراصًاحاضعًا لقوانين محددة ،وهي الرابطة بين عالم الأجسام وعالم الأذهان .)
    ويقول فوسلر (إن اللغة القومية وطن روحى يأوي من حُرم وطنهعلي الأرض.)
    ويقول مصطفي صادق الرافعي (إن اللغة مظهر من مظاهرالتاريخ ، والتاريخ صفة الأمة. فاللغة هي الصفة الثابتة التى لا تزول إلا بزوال الجنسية وإنسلاخ الأمة من تاريخها.)

    تعريف اللغة:
    أختلف العلماء في تعريف اللغة ومفهومها،وليس هناك اتفاق شاملعلي مفهوم اللغة ويرجع السبب الي ارتباط اللغة بكثير من العلوم.
    *أول من عرف اللغة أبو الفتح عثمان بن جني في كتابه الخصائصوقال أن اللغة هى Sadمجموعة من الأصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم). وهذا التعريف قاصر لأنه اعتمد علي اللغة الفظية فقط وأهمل اللغة الغير لفظية كلغة الإشارة ولغة الجسد وأهميتها في التواصل بين الناس .
    ولتلافي هذا القصور في التعريف عرفها بعض اللغويين بأنها: (مجموعة من الرموز اللفظية وغيرالفظية يعبر بها كل قوم عن أغراضهم.)
    وعرفها بعضهم بأنهاSadمجموعة من الرموز والمصطلحات متفق عليها بين ابناء الوطنالواحد أو بين أبناء المجتمع الواحد لتكون وسيلة لتبادل المعرفة فيما بينهم.)
    وتم الإتفاق علي التعريف الإصطلاحى الـى كتعريف شامل للغةSadاللغة عبارة عن نظام صوتى يمتلك سياقـًا أجتماعيًا وثقافيًا له دلالاته ورموزه وهو قابل للنمو والتطور ، ويخضع في ذلك للظروف التاريخية والحضارية التى يمر بها المجتمع.)


    نشأة اللغة العربية:
    هناك العديد من الروايات والأراء حول أصل اللغة العربية لدى قدامى اللغويين العرب من هذه الروايات:
    1)يذهب البعض إلي أن شخصًا أسمه (يعرب) كان أول من أعرب فى لسانه -أي تحدث باللغة العربية الفصحى - فسميت لذلك اللغة العربية بهذا الاسم
    2) وورد في الحديث الشريف أن رسول الله - صلي الله عليه وسلم - قال أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم - عليهما السلام - أول من فتق الله لسانه بالعربية المبينة ،وهو ابن أربع عشرة سنة بينما نسي لسان أبيه.
    3)البعض الأخر فيذهب إلي القول بأن اللغة العربية كانت لغة آدم - عليه السلام -في الجنة ،إلا انه لا وجود لبراهين أو أحاديث نبوية ثابتة ترجح هذا القول.
    ولو اعتمدنا المنهج العلمي وعلى ما توصلت إليه علوم اللسانيات والآثار والتاريخ فإن جل ما نعرفه أن اللغة العربية بجميع لهجاتها انبثقبت من مجموعة من اللهجات التي تسمى بلهجات شمال الجزيرة العربية القديمة

    لم يعرف على وجه الدقة متى ظهرت كلمة العرب ، وكذلك جميع المفردات المشتقة من الأصل المشتمل على أحرف العين والراء والباء، مثل كلمات: عربية وأعراب وغيرها، وأقدم نص أثري ورد فيه اسم العرب هو اللوح المسماري المنسوب للملك الآشوري ( شلمانصر الثالث) في القرن التاسع قبل الميلاد، ذكر فيه انتصاره على تحالف ملوك آرام ضده بزعامة ملك دمشق وأنه غنم ألف جمل من جنديبو من بلاد العرب، ويذكر البعض - من علماء اللغات - أن كلمة عرب وجدت في بعض القصص والأوصاف اليونانية والفارسية وكان يقصد بها أعراب الجزيرة العربية، ولم يكن هناك لغة عربية معينة، لكن جميع اللغات التي تكلمت بها القبائل والأقوام التي كانت تسكن الجزيرة العربية سميت لغات عربية نسبة إلى الجزيرة العربية.



    تطور اللغة العربية:
    تطورت اللغة العربية الحديثة عبر مئات السنين، وبعد مرور أكثر من ألفي سنة على ولادتها أصبحت - قبيل الإسلام- تسمى لغة مضر وكانت تستخدم في شمال الجزيرة، وقد قضت على اللغة العربية الشمالية القديمة وحلت محلها، بينما كانت تسمى اللغة العربية الجنوبية القديمة لغة (حمير) نسبة إلى أعظم ممالك اليمن حينذاك، وما كاد النصف الأول للألفية الأولى للميلاد ينقضي حتى كانت هناك لغة لقريش ولغة لهذيل ولغة لربيعة ولغة لقضاعة وهذه تسمى لغات وإن كانت ما تزال في ذلك الطور لهجات فحسب، إذ كان كل قوم منهم يفهمون غيرهم بسهولة، كما كانوا يفهمون لغة حمير أيضًا وإن كان بشكل أقل، وكان نزول القرآن الكريم في تلك الفترة هو الحدث العظيم الذي خلد إحدى لغات العرب حينذاك، وهي اللغة التي نزل بها - والتي كانت أرقى لغات العرب - وهي لغة قريش، فكل أشعار العرب في العهد الجاهلي كتبت بلغة قريش وسميت لغة قريش منذ ذلك اللغة العربية الفصحى بقول القرآن الكريم "وكذلك أنزلناه حكمًا عربيًا"،وقوله تعالي "وهذا كتاب مصدق لسانًا عربيًا" وقوله تعالي أيضًا"وهذا لسان عربي مبين".


    تصنيفها:

    تنتمي العربية إلى أسرة اللغات السامية المتفرعة من مجموعة اللغات الأفرو- آسيوية وتضم مجموعة اللغات السامية لغات حضارة الهلال الخصيب القديمة (الأكادية والكنعانية والآرامية واللغات العربية الجنوبية وبعض لغات القرن الأفريقى كالأمهرية )وعلى وجه التحديد، يضع اللغويون اللغة العربية في المجموعةالسامية الوسطى من اللغات السامية الغربية فتكون بذلك اللغات السامية الشمالية الغربية (أي الآرامية والعبرية والكنعانية) هي أقرب اللغات السامية إلى العربية.

    والعربية من أحدث هذه اللغات نشأة وتاريخًا ولكن يعتقد البعض أنها الأقرب إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها اللغات السامية الأخرى، وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب فلم تتعرّض لما تعرَّضت له باقي اللغات السامية من اختلاط.


    تأثير العربية على اللغات الأخرى:
    امتد تأثير العربية (كمفردات وبُنى لغوية) في الكثير من اللغات الأخرى بسبب الإسلام والجوار الجغرافي والتجارة (فيما مضى). هذا التأثير مشابه لتأثير الاتينية في بقية اللغات الأوروبية. وهو ملاحظ بشكل واضح في اللغة الفارسية حيث المفردات العلمية معظمها عربية بالاضافة للعديد من المفردات المحكية يوميا ( مثل: ليكن= لكن، و، تقريبي، عشق، فقط، باستثناي= باستثناء...). اللغات التي للعربية فيها تأثير كبير (أكثر من 30% من المفردات) هي:
    الأردية والفارسية والكشميرية والبشنونية والطاجيكية وكافة اللغات التركية والكردية والعبيرية والإسبانية والصومالية السواحيلية والتجرينية والأورومية والفولانية والهوسية والمالطية والبهاسا ( لغة ملايو )ولغة الديفيهى ( لغة المالديف) وغيرها من اللغات.
    بعض هذه اللغات ما زالت تستعملالأبجديةالعربية للكتابة كالفارسية والكشميرية والطاجيكية الكردية والبهاسا.
    دخلت بعض الكلمات العربية في لغات أوروبية كثيرة مثل الألمانية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية والبرتغالية .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:40 pm

    لغات تستخم الحروف العربية رسميًأ:
    هناك عدد من الدول يستخدم الأبجدية العربية في كتابة لغتها مع كتابة حروف عربية غير مستخدمة لدي العرب كي تقوم بالإشتمال على جميع مخارج ونطق الأحرف لهذه اللغات، أما هذه اللغات فهي كالتالي:
    اللغة التترية.
    اللغة الباشقوردية.
    اللغة الأوردية.
    اللغة الفارسية.
    اللغة الكشميرية.
    اللغة البشتونية.
    اللغة الطاجيكية.
    اللغة التركستانية.
    اللغة الكردية.
    اللغة البهاسية. وتستخدم في ماليزيا، إندونيسيا، بروناي.
    اللغة الملاوية.
    اللغة البلوشية Balochi Language
    اللغة البالتية Balti Language
    اللغة البراهوية Brahui Language
    اللغة البنجابية.
    اللغة السندية Sindhi Language
    اللغة الويغورية.
    اللغة الكازاخية.
    اللغة القرغيزية.
    اللغة الأذرية.
    اللغة الأروية Arwi Language
    اللغة المليامية بحروف عربية Arabi Malayalam
    اللغة الأفريكانية بحروف عربية.
    اللغة البيلاروسية بحروف عربيةBelarusian Arabic alphabet.
    اللغة المستعربة Mozarabic Language
    اللغة الجيلاكية Gilaki Language
    اللغة الطبرية
    اللغة اللورية Lori Language
    اللغة السراییکیة Saraiki Language
    اللغة الدارية Dari Language
    اللغة الجغاتية ويقال أيضا اللغة الشاغاتية بتشديد الشين Chagatai Language).
    اللغة الجناليفية Janalif
    اللغة الشياورجنة.
    اللغة الشيشانية.



    لهجات اللغة العربية:
    العربية لها كثير من اللهجات المختلفة ويمكن تقسيمها إلى
    اللهجة المصرية و هي الأكثر انتشارا في الدول العربية نتيجة انتشار الأفلام و المسلسلات المصرية و الثقافة المصرية.
    لهجات الجزيرة العربية وتضم:
    اللهجة القطيفية
    اللهجة الحساوية
    اللهجة الجنوبية
    اللهجة الحجازية
    اللهجة الشمالية
    اللهجة القصيمية
    اللهجة النجدية
    اللهجات البدوية. وهي منتشرة في كل الدول العربية إلا أنها تُعتبر اللهجة المهيمنة في كل من دول الخليج ، السعودية ، العراق ، ليبيا ، الأردن
    اللهجة الخليجية وتجمع أجزاء من شرق المملكة العربية السعودية والكويت، والإمارات، والبحرين وقطر
    اللهجة البحرانية
    اللهجة الكويتية
    اللهجة العمانية
    اللهجة الشحية
    اللهجة اليمنية، وتتفرع منها:
    اللهجة اليافعية
    اللهجة الصنعانية
    اللهجة الحضرمية
    اللهجة الساحلية (التهامية)
    اللهجة العدنية
    اللهجة الشامية:
    اللهجات السورية
    اللبنانية
    الأردنية والفلسطينية
    اللهجة العراقية
    اللهجة المصلاوية
    اللهجة البغدادية
    اللهجة الأنبارية
    اللهجة البصراوية
    اللهجة الجزائرية
    اللهجة المغربية
    اللهجة التونسية
    اللهجة الليبية
    اللهجة السودانية
    اللهجة التشادية
    اللهجة الحسانية المستعملة في معظم موريتانيا والصحراء الغربية وهي لهجة بعيدة عن اللهجات المغاربية.


    أهمية اللغة العربية:
    1) فهي لغة مصدري التشريع الأساسيين في الإسلام: القرآن الكريم، والأحاديث النبوية المروية عن النبي محمد- صلى الله عليه وسلم.
    2) اللغة العربية أقدم اللغات التى مازالت تتمتع بخصائصها من ألفاظ وتراكيب وصرف ونحو وأدب وخيال،مع اإستطاعة علي التعبير عن جميع مدارك العلم المختلفة.
    3) تعد اللغة العربية أم مجموعة من اللغات التى تعرف باللغات الأعرابية -أي التى نشأت في شبه جزيرة العرب-مثل الحميرية والبابلية والآرامية والعبرية والحبشية .
    4)اللغة العربية أداة التعارف بين ملايين البشر المنتشرين في آفاق الأرض - حسب موسوعةإنكارتا لـ 2006 يبلغ عدد ناطقي العربية في الوطن العربي 422,039,637 نسمة.
    5)العربية هي أيضًا لغة طقسية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحة في العالم العربي، كما كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية فيالعصور الوسطى.
    6)اللغة العربية هى لغة أهل الجنة .
    7)هى الأداة التى نقلتالثقافة العربية عبر القرون ، وعن طرقها وبواسطتها اتصلت الأجيال العربية جيل بعد جيل في عصور طويلة .
    Coolوهى اللغة التى حملت الإسلام وما انبثق عنه من حضارات وثقافات وبها توحد العرب ويتوحدون اليوم.
    9)هى أداة الإتصال بين العرب وشعوب كثيرة في الأرض أخذت عن العرب جزءًا كبيرًا من ثقافتهم واشتركت معهم في مفاهيمهم وأفكارهم .
    أقوال في اللغة العربيةوأهميتها :
    يقول الفرنسي أرنست رينان :"اللغة العربية بدأت فجأة علي غاية الكمال ،وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشرية ، فليس لها طفولة ولا شخوخة ."
    ويقول الألمانى فريتاغ :"اللغة العربية أغنى لغات العالم ."
    ويقول وليم ورك :"إن للعربية لينًا ومرونة يمكننانها من التكيف وفقًا لمقتضيات العصر."
    ويقول الدكتور عبد الوهاب عزام : "العربية لغة كاملة محببة عجيبة تكاد تصور ألفاظها مشاهد الطبيعة وتمثل كلماتها خطرات النفوس وتكاد تتجلي معانيها في أجراس الألفاظ كأنما كلماتها خطوات الضمير ونبضات القلوب ونبرات الحياة."
    ويقول مصطفي صادق الرافعي :"إنما القرآن جنسية لغوية تجمع أطراف النسبة العربية ، فلا يزال أهله مستعربين به ، متميزين بهذه الجنسية حقيقة ً وحكمًا."
    ويقول الدكتور طه حسين :"إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصي الثقافة فحسب ، بل رجولتهم فيها نقص كبير ومهين أيضًا."



    خصائص اللغة العربية:

    للعربية خصائص كثيرة يضيق المجال عن حصرها في هذه المحاضرة، لذا سأقتصر على بعضها تاركاً، لمن أراد التوسع، الرجوع إلى أمهات الكتب في هذا المجال .

    1 – الخصائص الصوتيـة :
    إن اللغة العربية تملك أوسع مدرج صوتي عرفته اللغات، حيث تتوزع مخارج الحروف بين الشفتين إلى أقصى الحلق. وقد تجد في لغات أخرى غير العربية حروف أكثر عدداً ولكن مخارجها محصورة في نطاق أضيق ومدرج أقصر، كأن تكون مجتمعة متكاثرة في الشفتين وما والاهما من الفم أو الخيشوم في اللغات الكثيرة الغنة ( الفرنسية مثلاً)، أو تجدها متزاحمة من جهة الحلق .
    وتتوزع هذه المخارج في هذا المدرج توزعاً عادلاً يؤدي إلى التوازن والانسجام بين الأصوات. ويراعي العرب في اجتماع الحروف في الكلمة الواحدة وتوزعها وترتيبها فيها حدوث الانسجام الصوتي والتآلف الموسيقي. فمثلاً لا تجتمع الزاي مع الظاء والسين والضاد والذال. ولا تجتمع الجيم مع القاف والظاء والطاء والغين والصاد، ولا الحاء مع الهاء، ولا الهاء قبل العين، ولا الخاء قبل الهاء ، ولا النون قبل الراء ، ولا اللام قبل الشين .
    وأصوات العربية ثابتة على مدى العصور والأجيال منذ أربعة عشر قرناً. ولم يُعرف مثل هذا الثبات في لغة من لغات العالم في مثل هذا اليقين والجزم. إن التشويه الذي طرأ على لفظ الحروف العربية في اللهجات العامية قليل محدود، وهذه التغيرات مفرقة في البلاد العربية لا تجتمع كلها في بلد واحد. وهذا الثبات، على عكس اللغات الأجنبية، يعود إلى أمرين : القرآن، ونزعة المحافظة عند العرب .
    وللأصوات في اللغة العربية وظيفة بيانية وقيمة تعبيرية، فالغين تفيد معنى الاستتار والغَيْبة والخفاء كما نلاحظ في : غاب ، غار ، غاص ، غال ، غام. والجيم تفيد معنى الجمع : جمع ، جمل، جمد ، جمر. وهكذا .
    وليست هذه الوظيفة إلا في اللغة العربية ، فاللغات اللاتينية مثلاً ليس بين أنواع حروفها مثل هذه الفروق، فلو أن كلمتين اشتركتا في جميع الحروف لما كان ذلك دليلاً على أي اشتراك في المعنى. فعندنا الكلمات التالية في الفرنسية مشتركة في أغلب حروفها وأصواتها ولكن ليس بينها أي اشتراك في المعنى Ivre سكران oeuvre أثر أو تأليف ouvre يفتح livre كتاب lèvre شفة .

    2 – الاشـتـقـاق :
    الكلمات في اللغة العربية لا تعيش فرادى منعزلات بل مجتمعات مشتركات كما يعيش العرب في أسر وقبائل. وللكلمة جسم وروح، ولها نسب تلتقي مع مثيلاتها في مادتها ومعناها : كتب - كاتب - مكتوب - كتابة - كتاب.. فتشترك هذه الكلمات في مقدار من حروفها وجزء من أصواتها .
    وتشترك الألفاظ المنتسبة إلى أصل واحد في قدر من المعنى وهو معنى المادة الأصلية العام. أما اللغات الأخرى كالأوروبية مثلاً فتغلب عليها الفردية . فمادة ( ب ن و ) في العربية يقابلها في الإنكليزية : son ابن و daughter بنت. أما في الفرنسية فتأتي مادة ( ك ت ب ) على الشكل التالي : كتاب livre مكتبة عامة bibliothèque محل بيع الكتب librairie يكتب ècrire مكتب bureau .
    وثبات أصول الألفاظ ومحافظتها على روابطها الاشتقاقية يقابل استمرار الشخصية العربية خلال العصور، فالحفاظ على الأصل واتصال الشخصية واستمرارها صفة يتصف بها العرب كما تتصف بها لغتهم، إذ تمكن الخاصة الاشتقاقية من تمييز الدخيل الغريب من الأصيل .
    إن اشتراك الألفاظ ، المنتمية إلى أصل واحد في أصل المعنى وفي قدر عام منه يسري في جميع مشتقات الأصل الواحد مهما اختلف العصر أو البيئة، يقابله توارث العرب لمكارم الأخلاق والمثل الخلقية والقيم المعنوية جيلاً بعد جيل. إن وسيلة الارتباط بين أجيال العرب هي الحروف الثابتة والمعنى العام .
    والروابط الاشتقاقية نوع من التصنيف للمعاني في كلياتها وعمومياتها، وهي تعلم المنطق وتربط أسماء الأشياء المرتبطة في أصلها وطبيعتها برباط واحد، وهذا يحفظ جهد المتعلم ويوفر وقته .
    إن خاصة الروابط الاشتقاقية في اللغة العربية تهدينا إلى معرفة كثير من مفاهيم العرب ونظراتهم إلى الوجود وعاداتهم القديمة، وتوحي بفكرة الجماعة وتعاونها وتضامنها في النفوس عن طريق اللغة.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:46 pm

    [b][center][center][b][center]3 – خصائص الكلمة العربية ( الشكل والهيئة أو البناء والصيغة أو الوزن ) :
    إن صيغ الكلمات في العربية هي اتحاد قوالب للمعاني تُصبُّ فيها الألفاظ فتختلف في الوظيفة التي تؤديها. فالناظر والمنظور والمنظر تختلف في مدلولها مع اتفاقها في أصل المفهوم العام الذي هو النظر. الكلمة الأولى فيها معنى الفاعلية والثانية المفعولية والثالثة المكانية .
    وللأبنية والقوالب وظيفة فكرية منطقية عقلية. لقد اتخذ العرب في لغتهم للمعاني العامة أو المقولات المنطقية قوالب أو أبنية خاصة : الفاعلية - المفعولية - المكان - الزمان - السببية - الحرفة - الأصوات - المشاركة - الآلة - التفضيل - الحدث .
    إن الأبنية في العربية تعلم تصنيف المعاني وربط المتشابه منها برباط واحد، ويتعلم أبناء العربية المنطق والتفكير المنطقي مع لغتهم بطريقة ضمنية طبيعية فطرية .
    وللأبنية وظيفة فنية، فقوالب الألفاظ وصيغ الكلمات في العربية أوزان موسيقية، أي أن كل قالب من هذه القوالب وكل بناء من هذه الأبنية ذو نغمة موسيقية ثابتة. فالقالب الدال على الفاعلية من الأفعال الثلاثية مثلاً هو دوماً على وزن فاعل والدال على المفعولية من هذه الأفعال على وزن مفعول .
    وإن بين أوزان الألفاظ في العربية ودلالاتها تناسباً وتوافقاً، فصيغة ( فعّال) لمبالغة اسم الفاعل تدل بما فيها من تشديد الحرف الثاني على الشدة أو الكثرة، وبألف المد التي فيها على الامتداد والفاعلية الخارجية .
    وتتميز اللغة العربية بالموسيقية فجميع ألفاظها ترجع إلى نماذج من الأوزان الموسيقية، والكلام العربي نثراً كان أم شعراً هو مجموع من الأوزان ولا يخرج عن أن يكون تركيباً معيناً لنماذج موسيقية .
    وقد استثمر الشعراء والكتاب العرب هذه الخاصة الموسيقية فقابلوا بين نغمة الكلام وموضوعه مقابلة لها أثر من الوجهة الفنية. فمثلاً يقول النابغة الذبياني :
    ميلــــوا إلى الــدار مـن ليلى نحييـهـــا نـعــم ونســـألهـا عن بعــض أهليـهــــا
    حيث ينقلك إلى جو عاشق يهيم ويتأمل وتهفو نفسه برقة وحنان إلى آثار الحبيب بما في البيت من نعومة الحروف وكثرة المدود وحسن توزعها وجمال تركيب الألفاظ .
    ويقول البحتري متحدثاً عن الذئب :
    عوى ثـــم أقـعــى فارتجــزت فهجتـــــه فأقـبــــل مثــــل البـرق يتبعه الرعد
    فينقل تتابع حركات الذئب السريع في ألفاظ قصيرة الأوزان متوالية الحركات .
    وقد بلغت هذه الخاصة الموسيقية ذروتها في التركيب القرآني، فأنت تحس، مثلاً في سورة العاديات ، عدو الخيل : (( والعاديات ضبحاً. فالموريات قدحاً. فالمغيرات صبحاً. فأثرن به نقعاً. فوسطن به جمعاً )).
    وكان لأوزان الألفاظ أثر في جمال الكتابة العربية، فالكلمات التي على وزن واحد تتشابه ألفاظها الكتابية مثل الكلمات على وزن فاعل أو على وزن مفعول. إن هذه الكلمات في التركيب يكون منها ما يشبه الزخارف العربية .
    وتتأرجح الصيغ بين الثبات والتطور، والثبات غالب ولا يسبب هذا جمود العربية، فإن لها على حالتها الحاضرة من الصيغ والأبنية غنى لا تضارعها فيه لغة أخرى من اللغات الراقية التي تفي بحاجات الإنسان في مثل هذا العصر .
    إن الإخلال بهذه الأبنية وإفسادها إفساد لنظام اللغة، فلذلك كان العرب إذا أدخلوا كلمة أعجمية احتاجوا إليها صاغوها على نماذج ألفاظهم وبنوها على أحد أبنيتهم وجعلوها على أحد أوزانهم .
    وبين العربية والطبيعة صلة وثقى، فالأجسام في الطبيعة على كثرتها ترجع إلى عناصر بسيطة محدودة العدد تتشابه وتختلف بحسب تشابه تركيب مادتها واختلافه. وكذلك اللغة العربية ترجع كلماتها التي لا تكاد تحصى إلى عناصر محدودة ثابتة هي الحروف. وفي الطبيعة تشابه ونمطية وتكرر، فللشجرة مهما كان نوعها أوراق وأغصان جذع وثمر. وفي اللغة أيضاً تشابه بين أبنية الفاعلين والمفعولين والمكان والزمان. ولكل فرد من أفراد الجنس الواحد في الطبيعة ذاتيته مع مشابهته لسائر أفراد الجنس. وكذلك للفظ ذاتيته مع مشابهته لسائر الألفاظ المشتركة معه في الأصل أو البناء والصيغة. وفي الطبيعة تسلسل وتوارث يقابله تسلسل وتوارث في اللغة. وفي الطبيعة محافظة وتجديد، وكذلك في اللغة محافظة وتجديد أيضاً .

    4 – التعـريـب :
    يتشابه نظام العربية مع نظام المجتمع العربي. فكما يرتبط أفراد المجتمع العربي وقبائله بصلات القربى والنسب والتضامن والتعاون، ترتبط ألفاظها في نسق خاص في حروفها وأصواتها، ومادتها وتركيبها ، وهيئتها وبنائها .
    وحين يدخل غريب على المجتمع فلا بد لـه لكي يصبح عضواً فيه من أن يلتزم بأخلاقه وعاداته، فكذلك اللفظة الأعجمية إذا دخلت يجب أن تسير على أوزان العربية وهيئاتها وصيغها لكي تصبح عضواً كامل العضوية في الأسرة اللغوية .
    ويُستعمل في العربية مصطلح التعريب بينما في اللغة الأجنبية استعارة emprunt. والتعريب أحد مظاهر التقاء العربية بغيرها من اللغات على مستوى المفردات.
    وكانت الألفاظ الدخيلة في العصر الجاهلي قليلة محدودة تتصل بالأشياء التي لم يعرفها العرب في حياتهم. وهي محصورة في ألفاظ تدل على أشياء مادية لا معنوية مثل : كوب - مسك - مرجان - درهم.. وتعود قلة الدخيل إلى سببين : انغلاقهم على أنفسهم واعتدادهم بأنفسهم وبلغتهم .
    أما بعد الإسلام فقد اتصلت العربية باللغات الأخرى فانتقلت إليها ألفاظ جديدة تتعلق كلها بالمحسوسات والماديات مثل أسماء الألبسة والأطعمة والنباتات والحيوان وشؤون المعيشة أو الإدارة. وقد انعدم التأثير في الأصوات والصيغ والتراكيب .
    إن هذا الداخل على الغالب لم يبق على حاله بل صيغ في قالب عربي، ولذلك كانت المغالاة والإكثار من الغريب وفسح المجال من غير قيد مظهراً من مظاهر النـزعة الشعوبية في الميدان اللغوي قديماً وحديثاً .
    وكانت طريقة العرب في نقل الألفاظ الأجنبية أو التعريب تقوم على أمرين :
    أ – تغيير حروف اللفظ الدخيل، وذلك بنقص بعض الحروف أو زيادتها مثل :
    برنامه ـــــــــــــــــــــ> برنامج - بنفشه ـــــــــــــــــــــ> بنفسج
    أو إبدال حرف عربي بالحرف الأعجمي :
    بالوده ـــــــــــــــــــــ> فالوذج - برادايس ـــــــــــــــــــــ> فردوس
    ب – تغيير الوزن والبناء حتى يوافق أوزان العربية ويناسب أبنيتها فيزيدون في حروفه أو ينقصون، ويغيرون مدوده وحركاته، ويراعون بذلك سنن العربية الصوتية كمنع الابتداء بساكن، ومنع الوقوف على متحرك ، ومنع توالي ساكنين ...
    وأكثر ما بقي على وزنه وأصله من الألفاظ هو من الأعلام : سجستان – رامهرمز..
    أما دليلهم إلى معرفة الدخيل فهو إحدى ثلاث طرق :
    أ – فقدان الصلة بينه وبين إحدى مواد الألفاظ العربية :
    بستان : ليس في العربية مادة بست .
    ب – أن يجتمع فيه من الحروف ما لا يجتمع في الكلمة العربية :
    ج ق جوسق – ج ص جَِصّ – ج ط طازج ...
    ج – أن أن تكون على وزن ليس في العربية :
    إِبْرَيْسَم إفعيلل – آجر فاعُلّ ..
    (أحسن الحرير )

    5 – خصائص معانـي الألفـاظ العربيـة :
    تقوم طريقة العربية في وضع الألفاظ وتسمية المسميات على الأمور التالية :
    أ - اختيار صفة من صفات الشيء الذي يراد تسميته أو بعض أجزائه أو نواحيه أو تحديد وظيفته وعمله واشتقاق لفظ يدل عليه .
    ب - تحتفظ العربية بالمعاني الأصلية الدالة على أمثال هذه المسميات ، فألفاظها معللة على عكس غيرها من اللغات التي لا تحتفظ بهذه المعاني .
    ج - الإشارة إلى أخص صفات المسمى وأبرزها أو إلى عمله الأساسي ووظيفته، على عكس اللغات الأجنبية التي تشير إلى ظاهره وشكله الخارجي أو تركيبه وأجزائه. فمثلاً تسمية الدراجة في العربية تشير إلى وظيفتها وعملها وحركتها. أما في الفرنسية فإن bicyclette (ذات الدولابين) تشير إلى أجزائها وتركيبها وحالتها الساكنة. ومثل ذلك السيارة التي تشير تسميتها إلى عملها بينما في الفرنسية كلمة automobile تعني المتحرك بنفسه.
    ويظهر تفكير العرب وحياتهم واضحين جليين في مفردات لغتهم، فكلمة العامل، مثلاً بعد الإسلام، أخذت معنى الوالي والحاكم، وهذا يدل على أن الولاية عمل من الأعمال وليست استبداداً، وأن الحكم تكليف وليس تشريفاً. ولفظ ( المرأ ) للمذكر و (المرأة) للمؤنث يدل على تساوي الرجل والمرأة عندهم في الأصل. والمروءة هي الصفات المستحسنة المأخوذة من أخلاق الإنسان ذكراً كان أو أنثى .
    وللغة العربية طريقة في تصنيف الموجودات، فمفرداتها تدل على أن العرب صنفوا الوجود تصنيفاً شاملاً دقيقاً منطقياً يدعو إلى الدهشة والتعجب، ويدل على مستوى فكري قلما وصلت إليه الأمم في مثل هذا الطور المبكر من تاريخ حياتها .
    وهناك ألفاظ تدل على الموجودات بمجموعها مثل ( العالَم) و (العالَمين ) فهي تشتمل على الخلق كله. وكذلك الشهادة ( الحس) وعكسه الغيب .
    وتظهر في الألفاظ العربية أنواع الموجودات كالنبات والحيوان. ويتضمن الحيوانُ الإنسانَ والوحوش والطير والسباع والهوامَّ والسوائم والحشراتِ والجوارحَ والبغاث .
    وتظهر أيضاً الأخلاق والمشاعر كالمكارم والمثالب، والمحاسن والمساوئ ، والفرح والحزن، والحسيات والمجردات .
    ولم تقتصر العربية على الحسيات كما تقتصر كل لغة في طورها الابتدائي. فبالإضافة إلى ما فيها مما لا يكاد يحصى من الألفاظ الدالة على الحسيات لم تهمل المعنويات والمجردات. إننا نجد في العربية سعة وغزارة في التعبير عن أنواع العواطف والمشاعر الإنسانية. كما أنهها اشتملت على الكلمات الدالة على الطباع والأفعال والمفاهيم الخلقية. واشتملت كذلك على المفاهيم الكلية والمعاني المجردة. لقد جمع العرب في لغتهم بين الواقعية الحسية والمثالية المعنوية ، فالمادية دليل الاتصال بالواقع ، والتجريد دليل ارتقاء العقل .
    ولها باع في الدقة والخصوص والعموم، إذ تمتاز برقة تعبيرها والقدرة على تمييز الأنواع المتباينة، والأفراد المتفاوتة، والأحوال المختلفة سواء في ذلك الأمور الحسية والمعنوية. فإذا رجعنا إلى معاجم المعاني وجدنا أموراً عجباً. فتحت المشي الذي هو المعنى العام أنواع عديدة من المشي :
    درج حبا حجل خطر دلف هدج رسف اختال تبختر تخلج
    أهطع هرول تهادى تأود...
    والأمثلة كثيرة في كتب معاجم المعاني كفقه اللغة للثعالبي وهو مجلد صغير، والمخصص لابن سيده الذي يقع في 17 جزءاً .
    ومن ضروب الدقة ما يظهر في اقتران الألفاظ بعضها ببعض، فقد خصص العرب ألفاظاً لألفاظ ، وقرنوا كلمات بأخرى ولم يقرنوها بغيرها ولو كان المعنى واحداً.
    فقد قالوا في وصف شدة الشيء : ريح عاصف - برد قارس - حر لافح .
    وفي وصف اللين : فراش وثير - ثوب لين - بشرة ناعمة - غصن لدن .
    وكذلك في الوصف بالامتلاء، والوصف بالجدة، والوصف بالمهارة في الكتابة والخطابة والطب والصنعة ووصف الشيء بالارتفاع الحقيقي أو المجازي وغيرها وغيرها .
    [b]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:47 pm

    لا شك أن هذا التخصص في تراكيب العربية في النعت والإضافة والإسناد نوع من الدقة في التعبير، لأن هذه الألفاظ المخصصة ببعض المعاني والأحوال توحي إلى السامع الصورة الخاصة التي تقترن معها. فلفظ باسق يوحي إلى الذهن معنى الارتفاع وصورة الشجرة معاً، كما توحي كلمة وثير معنى اللين وصورة الفراش. وكثيراً ما يحتاج المتكلم إلى أن ينقل إلى مخاطبه هذه المعاني والصور متلازمة مقترنة ليكون أصدق تصويراً وأدق تعبيراً وأقدر على حصر الصورة المنقولة وتحديدها .
    وفي العربية منـزلة للتخصيص والدقة والتعميم، فلا ينطبق عليها وصف الابتدائية لكثرة ما فيها من الألفاظ الدالة على الكليات والمفاهيم والمعاني العامة والمجردة . وما فيها من الدقة والتخصيص قرينة على أن أصحابها بلغوا درجة عالية في دقة التفكير ومزية وضوح الذهن وتحديد المقصود والدلالة. والمستعرض للشعر الجاهلي يجد نماذج من الوصف تتضمن الجزئيات والتفصيلات في الألوان والأشكال والحركات والمشاعر إلى جانب شعر الحكم الذي يتضمن قواعد عامة في الحياة ومعاني عالية من التعميم والتجريد .
    إن دقة التعبير والتخصيص سبيل من سبل تكوين الفكر العلمي الواضح المحدد .
    والتخصيص اللغوي والدقة في التعبير أداة لا بد منها للأديب لتصوير دقائق الأشياء وللتعبير عن الانفعالات والمشاعر والعواطف .
    لقد ألف اللغويون العرب مؤلفات خاصة بإبراز الفروق بين الألفاظ مثل : الفروق لأبي هلال العسكري، وأدب الكاتب لابن قتيبة ، وفقه اللغة وأسرار العربية للثعالبي. ونجد مثل هذه الدقة في الوصف عند كثير من كتاب العربية في مختلف العصور ولا سيما في القرون الأربعة الأولى بعد الإسلام .
    وفي العربية عموم وألفاظ عامة إذ يحتاج الإنسان في مراحل ارتقائه الفكري إلى ألفاظ دالة على معان عامة سواء في عالم المادة أو في عالم المعنويات. وسدت اللغة العربية هذه الحاجة، وأمدت المتكلم بما يحتاج إليه وبذلك استطاعت أن تكون لغة الفلسفة كما كانت لغة العلم والفن والشعر .

    6 – الإيجــاز :
    الإيجاز صفة واضحة في اللغة العربية . يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( أوتيت جوامع الكلم )). ويقول العرب (( البلاغة الإيجاز )) و (( خير الكلام ما قلّ ودلّ )). وفي علم المعاني إيجاز قصر وإيجاز حذف .
    ا-الإيجاز في الحرف : والإيجاز في العربية على أنواع ، فمنها الإيجاز في الحرف، حيث تكتب الحركات في العربية عند اللبس فوق الحرف أو تحته بينما في اللغات الأجنبية تأخذ حجماً يساوي حجم الحرف أو يزيد عليه. وقد نحتاج في اللغة الأجنبية إلى حرفين مقابل حرف واحد في العربية لأداء صوت معين كالخاء (KH) مثلاً ولا نكتب من الحروف العربية إلا ما نحتاج إليه، أي ما نتلفظ به، وقد نحذف في الكتابة بعض ما نلفظ : لكن - هكذا - أولئك. بينما في الفرنسية نكتب علامة الجمع ولا نلفظها، وأحياناً لا تلفظ نصف حروف الكلمة. ونكتب في الإنكليزية حروفاً لا يمر اللسان عليها في النطق ، كما في كلمة (right) مثلاً التي نسقط عند النطق بها حرفين من حروفها (gh) نثبتهما في كتابتها .
    وفي العربية إشارة نسميها ( الشدة )، نضعها فوق الحرف لندل على أن الحرف مكرر أو مشدد، أي أنه في النطق حرفان، وبذلك نستغني عن كتابته مكرراً، على حين أن الحرف المكرر في النطق في اللغة الأجنبية مكرر أيضاً في الكتابة على نحو (frapper) و (recommondation) .
    ونحن في العربية قد نستغني كذلك بالإدغام عن كتابة حروف بكاملها، وقد نلجأ إلى حذف حروف. فنقول ونكتب ( عَمَّ ) عوضاً عن ( عن ما ) و ( مِمَّ ) عوضاً عن ( من ما ) و (بِمَ) عوضاً عن ( بما ) ومثلها ( لِمَ ) عوضاً عن ( لِما ) .
    ب-الإيجاز في الكلمات : وبمقارنة كتابة بعض الكلمات بين العربية والفرنسية والإنكليزية نجد الفرق واضحاً :العربية وحروفها الفرنسية وحروفها الإنكليزية وحروفها
    أم 2 mère 4 mother 6
    أب 2 père 4 father 6
    أخ 2 frère 5 brother 7


    وليست العربية كاللغات التي تهمل حالة التثنية لتنتقل من المفرد إلى الجمع، وهي ثانياً لا تحتاج للدلالة على هذه الحالة إلى أكثر من إضافة حرفين إلى المفرد ليصبح مثنى، على حين أنه لا بد في الفرنسية من ذكر العدد مع ذكر الكلمة وذكر علامة الجمع بعد الكلمة :
    الباب البابان - البابين les deux portes the two doors
    ج-الإيجاز في التراكيب : والإيجاز أيضاً في التراكيب ، فالجملة والتركيب في العربية قائمان أصلاً على الدمج أو الإيجاز . ففي الإضافة يكفي أن تضيف الضمير إلى الكلمة وكأنه جزء منها :
    كتابه son livre كتابهم leur livre
    وأما إضافة الشيء إلى غيره فيكفي في العربية أن نضيف حركة إعرابية أي صوتاً بسيطاً إلى آخر المضاف إليه فنقول كتاب التلميذ ومدرسة التلاميذ، على حين نستعمل في الفرنسية أدوات خاصة لذلك فنقول : le livre de l’élève ، l’école des élèves .
    وأما في الإسناد فيكفي في العربية أن تذكر المسند والمسند إليه وتترك لعلاقة الإسناد العقلية المنطقية أن تصل بينهما بلا رابطة ملفوظة أو مكتوبة، فنقول مثلاً ( أنا سعيد ) على حين أن ذلك لا يتحقق في اللغة الفرنسية أو الإنكليزية ، ولا بد لك فيهما مما يساعد على الربط فتقول :
    ( je suis heureux ) ، ( I am happy ) .
    وتستعمل هاتان اللغتـان لذلك طائفـة من الأفعـال المساعدة مثل (avoir , étre) في الفرنسـية و (to have , to be) في الإنكليزية .
    كما أن الفعل نفسه يمتاز في العربية باستتار الفاعل فيه أحياناً، فنقول (أكتب) مقدرين الفاعل المستتر، بينما نحتاج إلى البدء به منفصلاً دوماً مقدماً على الفعل كما هو الأمر في الفرنسية (je-tu…) وفي الإنكليزية (I , you ...). وكذلك عند بناء الفعل للمجهول يكفي في العربية أن تغير حركة بعض حروفه فتقول : كُتب على حين نقول بالفرنسية ( il a été écrit ) وفي الإنكليزية ( it was written ) .
    وفي العربية إيجاز يجعل الجملة قائمة على حرف : فِ ( وفى يفي )، و (ع) من وعى يعي، و ( ق ) من وفى يفي، فكل من هذه الحروف إنما يشكل في الحقيقة جملة تامة لأنه فعل وقد استتر فيه فاعله وجوباً .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:50 pm

    وفي العربية ألفاظ يصعب التعبير عن معانيها في لغة أخرى بمثل عددها من الألفاظ كأسماء الأفعال .
    نقول في العربية : ( هيهات ) ونقول في الإنكليزية ( it is too far )
    ( شتان ) ( there is a great difference )
    وحرف الاستقبال مثل : ( سأذهب ) ( I shall go )
    والنفي أسلوب في العربية يدل على الإيجاز :
    العربية : ( لم أقابله ) ، الإنكليزية : ( I did not meet him )
    الفرنسية : ( Je ne l’ai pas rencontré )
    العربية : ( لن أقابله ) ، الإنكليزية : ( I will never meet him )
    الفرنسية : ( Je ne le rencontrerai jamais )
    د-الإيجاز في اللغـة المكتوبـة :
    فمثلاً سورة ( الفاتحة ) المؤلفة في القرآن من 31 كلمة استغرقت ترجمتها إلى الإنكليزية 70 كلمة .
    ويقول الدكتور يعقوب بكر في كتاب ( العربية لغة عالمية : نشر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة 1966 ) : (( إذا ترجمنا إلى العربية كلاماً مكتوباًُ بإحدى اللغات الأوروبية كانت الترجمة العربية أقل من الأصل بنحو الخمس أو أكثر .))
    --------------------------------------------------------------------------------
    علوم اللغة العربية:
    بطاقات تعريفية لعلوم اللغة العربية

    فهرست تجميعى :
    1- العلوم اللغوية ( النحو , والصرف , والمعاجم, والأصوات )
    2- العلوم البلاغية ( المعاني , والبيان , والبديع )
    3- علوم الشعر ( العروض , والقافية )
    4- علوم النقد
    5- علوم الإنشاء ( الإملاء , والإنشاء , وعلامات الترقيم , والحروف الهجائية )

    ****

    1- العلوم اللغوية ( النحو والصرف والمعاجم والأصوات )


    1- النحو .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: النحو.
    2- الحد: علم تعرف به أحوال التراكيب في اللغة العربية.
    3- الاستمداد: الكلام العربي.
    4- الموضوع: الجملة العربية.
    5- النسبة: علم من علوم اللغة العربية.
    6- الحكم: فرض كفاية.
    7- الثمرة: صون اللسان عن الخطأ في ضبط أواخر الكلمات، وعن التراكيب غير الصحيحة.
    8- الواضع: أبو الأسود الدؤلي أو غيره حسب الآراء المعتمدة.
    9- الفضل: ينال فضله من خدمته للقرآن أشرف وأفضل كتاب.
    10- مسائله: قضاياه التي يعالجها مثل يتقدم الخبر وجوبا إذا كان شبه جملة والمبتدأ نكرة.


    2- الصرف .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: الصرف.
    2- التعريف: فن يعنى بالكلمة وأحوالها.
    3- الواضع: أبو معاذ الهراء.
    4- النسبة: علم لغوي.
    5- الحكم: فرض كفاية.
    6- الثمرة: صون اللسان عن الخطأ في بنية الكلمة.
    7- مسائله: قضاياه الجزئية، مثل: إذا تحركت الواو والياء وسبقتا بفتح قلبتا ألفا.
    8- الاستمداد: الكلام العربي.
    9- الموضوع: الاسم المتمكن والفعل المتصرف.
    10- الفضل: من أشرف العلوم لخدمته القرآن الكريم.


    3- المعجم .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: المعجم.
    2- الحد:جمع كلمات اللغة بين دفتي كتاب مع إعطاء معلومات دلالية وصرفية وصوتية .
    3- الموضوع: كلمات اللغة العربية.
    4- الواضع: الخليل بن أحمد الفراهيدي.
    5- الاستمداد: كلمات اللغة العربية المكتوبة في شعرها ومعاجم الموضوعات، والشفهية في الرحلات العلمية.
    6- النسبة: علم فوقي من علوم اللغة العربية الفوقية ، يتميز في منهجه.
    7- الحكم: فرض كفاية.
    8- الحكمة: جمع ما يتصل بالكلمة العربية من أحوال لصناعة حياة دلالية صرفية صوتية لها.
    9- الفضل: فضله يتصل بهدفه الرامي إلى الحفاظ على لغة القرآن الكريم.
    10- الثمرة:
    أ- المهارة في استخدام مختلف المعاجم باختلاف مناهجها.
    ب- تكوين ما يشبه السليقة حول دلالات بعض الألفاظ وتصور ما يتصل بها من مسائل صرفية تتصل بجمع التكسير والمصادر وبعض المشتقات.
    ج- تحديد بدء الدلالة وتطورها.
    د- تعلم التجريد في التفكير في إيجاد ملمح دلالي لكل استعمالات المادة كما فعل "ابن فارس" في "مقاييس اللغة".
    11- مسائله: تنبني مسائله على معطيات علوم تحتية مثل الصرف والدلالة؛ لذا فلا يحتوي كثيرا من المسائل.


    4- الأصوات .. بطاقة تعارف

    1- الاسم :علم الأصوات.
    2- الحد: علم تعرف به مسائل الأصوات نطقا وانتقالا سمعا .
    3- لواضع: سيبويه، وإن لم يسمه بذلك، إلا أنه أورد مسائله بذات المصطلحات في باب الإدغام، ومن عده علماء اللغة والتجويد.
    4- المسائل: مباحثه التي يبحثها مثل المخارج والصفات و...
    5- الحكم: فرض كفاية.
    6- المصدر: اللغة العربية بنصوصها المسموعة.
    7- الحكمة : إخراج الأصوات من مخارجها والتمييز بينها.
    8- الثمرة : تدريب اللسان على إخراج الأصوات والتمييز بينها تسهيلا لأداء المعاني ومنعا للبس.
    9- الموضوع: الأصوات اللغوية.

    *****

    2- العلوم البلاغية ( المعاني و البيان والبديع )

    1- البلاغة .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: البلاغة.
    2- الحد: مطابقة الكلام مقتضى الحال بعد مراعاة وضوح الدلالة والتحسين اللفظي والمعنوي.
    3- الواضع: أبو عبيدة معمر بن المثنى.
    4- الاستمداد: القرآن الكريم ، النصوص الأدبية.
    5- الموضوع: النصوص الأدبية.
    6- النسبة: علم من علوم اللغة العربية الفوقية.
    7- الفضل: من اشرف العلوم لخدمتها القرآن الكريم.
    8- الحكم: فرض كفاية.
    9- الثمرة: صون الأديب عن استعمال الأساليب غير العالية.
    10- مسائله: قضاياه التي يعتني ببيانها مثل: التشبيه: كل تعبير ألحق فيه شيء بشيء بأداة لغرض.


    2- المعاني .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: المعاني.
    2- التعريف: مطابقة الكلام لمقتضى ظاهر الحال بعد وضح الدلالة.
    3- الاستمداد: القرآن الكريم، والنصوص العربية.
    4- الواضع: ...
    5- النسبة: علم من علوم اللغة.
    6- الحكم: فرض كفاية.
    7- الحكمة: التعرف على أسرار التعبير القرآني، والنصوص العربية.
    8- الثمرة: التمكن من مباحثه.
    9- المسائل: مباحثه التي تنحصر في أبوابه الثمانية كالفصل والوصل و...
    10- الفضل: يستمد فضله من غايته التي تتصل بالقرآن الكريم الذي يرفع كل ما يتصل به.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    الزئبقى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 914
    تاريخ التسجيل: 04/07/2009

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين أغسطس 03, 2009 8:52 pm


    3- البيان .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: البيان.
    2- التعرف: علم يعرف به اختلاف الدلالة باختلاف طرق التعبير.
    3- الواضع:...
    4- الاستمداد: القرآن الكريم، والنصوص العربية.
    5- النسبة: علم لغوي.
    6- الحكم: تعلمه فرض كفاية.
    7- الحكمة: إدراك طرق التعبير، واختلافها في أداء المعنى.
    8- المسائل: المباحث التي يعالجها وهي: التشبيه، والاستعارة، والكناية، والمجاز المرسل.
    9- الثمرة: التوصل إلى أبلغ أداء تعبيري للمعنى المراد.
    10- الفضل: يستمد فضله من غايته التي تتصل بالقرآن الكريم الذي يرفع كل ما يتصل به.


    4- البديع .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: البديع.
    2- لتعرف: تحسين الكلام بعد مراعاة مطابقته لمقتضى الحال ووضوح الدلالة.
    3- الواضع:...
    4- الاستمداد: القرآن الكريم، والنصوص العربية.
    5- النسبة: علم لغوي.
    6- الحكم: تعلمه فرض كفاية.
    7- الحكمة: إدراك طرق التعبير، واختلافها في أداء المعنى.
    8- المسائل: المباحث التي يعالجها والمحصورة في النوعين الرئيسين: المعنوي كالطباق والمقابلة، واللفظي كالجناس والسجع.
    9- الثمرة: التوصل إلى سر هذه الفنون استخرجا وتذوقا وتطبيقا.
    10- الفضل: يستمد فضله من غايته التي تتصل بالقرآن الكريم الذي يرفع كل ما يتصل به.

    *****

    3- علوم الشعر ( العروض والقافية )

    1- العروض .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: العروض.
    2- التعريف: العروض في اللغة يطلق على أشياء كثيرة منها: الناحية، والطريق الصعبة، و... 0 وفي الاصطلاح: علم بأصول يعرف بها صحيح أوزان الشعر وفاسدها، وما يعتريها من زحافات وعلل.
    3- الواضع: الخليل بن أحمد الفراهيدي.
    4- الموضوع: الشعر العربي.
    5- الاستمداد: استقراء ديوان الشعر العربي.
    6- النسبة: من علوم اللغة المتميزة عن غيرها منهجا وموضوعا.
    7- فائدته:
    أ- تمييز الشعر عن غيره كالسجع.
    ب-أمن المولد اختلاط بعض بحور الشعر ببعضها.
    ج- أمن الكسر في الشعر.
    8- ثمرته: تكوين السليقة الموسيقية التي تورث الأذن القدرة على تمييز الصحيح من المكسور، وما يستتبع ذلك من استمتاع وغيره.
    9- حكمه في العربية: واجب لمعرفة مسائله.

    2- القافية .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: القافية.
    2- التعريف: الحروف الأخيرة في البيت بدءا من الساكن الأخير إلى الساكن الذي قبله، مع ما بينهما من حروف، مع المتحرك السابق للساكن الأول.
    3- الواضع: الخليل بن أحمد الفراهيدي.
    4- الموضوع: أواخر أبيات الشعر العربي.
    5- الاستمداد: استقراء الشعر العربي.
    6- المسائل: بحوث هذا الفن مثل ألقاب القافية وحروفها و...
    7- النسبة: من علوم اللغة العربية المتميزة عن غيرها.
    8- الحكم اللغوي: واجب التعلم لمن أراد التميز.
    9- الثمرة: إتقان مباحث هذا العلم مع ما فيه من معارف تزيد المعرفة بالشعر العربي.

    *****

    4- علوم النقد

    النقد .. بطاقة تعارف

    1- الاسم : النقد.
    2- الحد: علم تعرف به مقاييس تناول الفنون.
    3- الموضوع: الأدب بفنونه.
    4- الاستمداد: تحليل فنون الأدب لمعرفة القوة والضعف.
    5- النسبة: علم فوقي من علوم اللغة.
    6- الواضع: ...
    7- المسائل: تختلف المسائل حسب الفن، وحسب وجهة نظر الناقد التي تختلف باختلاف انتمائه المدرسي.
    8- الحكم: فرض كفاية، وضرورة فنية.
    9- الحكمة: تعلم آلة الحكم والتمييز بين النصوص والفنون.
    10- الثمرة:
    أ- اكتساب معلومات وافية حول فنون الأدب المختلفة.
    ب- اكتساب القدرة على التعامل معها تقييما.


    5- علوم الإنشاء ( الإملاء والإنشاء وعلامات الترقيم والحروف الهجائية )

    1- الإملاء .. بطاقة تعارف

    1- الاسم: الإملاء إذا راعينا الناطق، والرسم إذا راعينا الكاتب.
    2- الموضوع: الكلام العربي.
    3- مسائله: قضاياه التي يعتني ببيانها، مثل: الهمزة ترسم على ألف في بدء الكلمة إذا كانت مفتوحة أو مضمومة.
    4- النسبة: علم من علوم اللغة العربية متميز منفصل بموضوعاته ومنهجه.
    5- الفضل: من العلوم الجليلة لأنه أحد أدوات البيان.
    6- الثمرة: صون القلم عن الخطأ في رسم الكلمات.
    7- الحكم: واجب.
    8- الاستمداد: علم والصرف النحو و...
    9- الحد: علم يعنى بضبط كت[
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    حسن ابوعلى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 954
    تاريخ التسجيل: 09/06/2010

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الخميس فبراير 14, 2013 9:45 pm

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    عبدالرحمن احمد
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى


    عدد المساهمات: 605
    تاريخ التسجيل: 07/07/2011

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الإثنين فبراير 18, 2013 2:11 pm



    [center]
    [/center]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    احمد خيرى
    مشرف
    مشرف


    عدد المساهمات: 1074
    تاريخ التسجيل: 11/04/2011

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الخميس مارس 13, 2014 12:11 pm

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    محمد زياد
    عضو فضى
    عضو فضى


    عدد المساهمات: 398
    تاريخ التسجيل: 11/05/2011

    مُساهمةموضوع: رد: رحله مع لغتى( اللغه العربيه )   الأربعاء مايو 21, 2014 11:21 am

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    رحله مع لغتى( اللغه العربيه )

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » تعلم اللغه الكوريه بطريقه سهله وجميله
    » اللعبة الرائعه Yu-Gi-Oh :JOEY باللغه العربيه بروابط على mediafire+الوحوش المدمره

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    (( مًنْتُِِّْدًٍيَ آلدًٍهٍَسٌِِّهٍَ ـ نْلتُِِّْقٌٍيَ لنْرٌٍتُِِّْقٌٍيَ ))  :: -